المكلا (المندب نيوز) متابعات

أمر وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، السبت، بتقليص مساحة الصيد في غزة، ردا على المواجهات الأخيرة على طول الحدود بين القطاع وإسرائيل، في إشارة إلى مسيرات “العودة الكبرى”، التي يخرج فيها آلاف الفلسطينيين منذ أواخر مارس الماضي.

وأعلن ليبرمان في بيان أن منطقة الصيد التي يمكن لفلسطينيي غزة الوصول إليها ستقلص إلى ستة أميال بحرية (11 كلم)، فيما كانت تسعة أميال حاليا (16.5 كلم)، وفق “فرانس برس”.

والسيطرة على حجم مناطق الصيد في قطاع غزة، تأتي ضمن الحصار الاقتصادي الذي تفرضه إسرائيل على القطاع منذ أكثر من عقد.

ومن شأن قرار ليبرمان أن يلحق أضرار فادحة بنحو 3 آلاف صياد في قطاع غزة، ذلك أن الأسماك توجد بكميات أكبر في المناطق المحظورة عليهم.

وأوضح بيان الوزير الإسرائيلي أن هذا القرار يأتي بعد “الحوادث العنيفة”، التي وقعت، الجمعة، على طول الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، حيث قتل ثلاثة فلسطينيين بنيران الجيش الإسرائيلي وأصيب 376 آخرون بينهم 126 بالرصاص.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن حوالى 20 ألف فلسطيني تظاهروا الجمعة، وألقوا قنابل وعبوات ناسفة وحجارة على جنوده المتمركزين خلف السياج الفاصل بين إسرائيل والقطاع.

وجرت تلك التظاهرة في إطار الاحتجاجات التي تنظم كل جمعة منذ 30 مارس الماضي، قرب السياج الحدودي شرق قطاع غزة للمطالبة بإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض منذ عقد على القطاع، وتثبيت حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها قبل 70 عاما، وفق ما تقول الهيئة العليا الداعية إلى التظاهر.

وقتل القوات الإسرائيلية نحو 200 فلسطيني في مسيرات العودة الكبرى وأصاب الآلاف، الأمر الذي استدعى انتقادات دولية وحقوقية واسعة.

ترك الرد