المكلا (المندب نيوز) سكاي نيوز

تمكنت القوات المشتركة، بالتنسيق مع برنامج الغذاء العالمي، من إيصال مساعدات إغاثية إلى الأسر التي تتخذها ميليشيات الحوثي دروعا بشرية داخل مركز مديرية الدريهمي، بمحافظة الحديدة.

وقالت مصادر في القوات المشتركة، إن مساعدات إغاثية وصلت إلى داخل مدينة الدريهمي عبر الطرق المؤمنة من قبل المقاومة المشتركة بالتنسيق مع برنامج الأغذية العالمي، وذلك بعد رفض ميليشيات الحوثي السماح بإدخال المساعدات الإنسانية للمحتاجين.

ويحتجز الحوثيون نحو 40 أسرة داخل مدينة الدريهمي، معظمهم من النساء والأطفال، ويتخذون منهم دروعا بشرية في الأحياء السكنية التي يتحصنون فيها.

وكان الحوثيون قد منعوا، أواخر أبريل، إدخال مساعدات إغاثية من الهلال الأحمر الإماراتي للسكان داخل مركز مديرية الدريهمي، وأطلقوا النيران على مركبات الإغاثة.

وسبق لأهالي مدينة الدريهمي، الذين يتواجدون حاليا في مناطق النزوح بسبب القصف العشوائي من قبل الحوثيين، أن التقوا كبير مراقبي الأمم المتحدة، الجنرال مايكل لوليسغارد، في الثاني من أبريل.

وقام الأهالي بتسليمه وثيقة تضمنت عددا من المطالب، على رأسها إيصال مساعدات إغاثية للأسر التي لاتزال محتجزة، والعمل على إخراجها.

يذكر أن احتجاز المتمردين الحوثيين لهذه الأسر داخل المدينة منذ عدة أشهر، حال دون اقتحام القوات المشتركة للمدينة واستكمال السيطرة عليها، قبل التوصل إلى اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة، منتصف ديسمبر الماضي.

ترك الرد