المكلا (المندب نيوز) صحف

قال الخبير الروسي سيرغي سيبروف، كبير الباحثين في مركز الدراسات العربية ومعهد الدراسات الشرقية في الأكاديمية الروسية للعلوم، أن ما يحدث في عدن والجنوب هو نتيجة لم حصل من سيطرة للحوثيين في الشمال.

وعن المطالب التي يرغب المجلس الانتقالي في الجنوب تحقيقها يقول المحلل سيرغي سيبروف: يطالب المجلس الجنوبي الانتقالي التحالف العربي بتعديل موقفه من الشركاء داخل اليمن وتجنب التعاون مع جماعة الإخوان المسلمين وحزب الإصلاح، هجمات 1 أغسطس التي قتل فيها أحد جنرالات المجلس الانتقالي الجنوبي أبو اليمامه، اظهرت أن حزب الإصلاح كان مهتمًا بتفجير الوضع في عدن، كان هذا استفزازًا لمنع تسوية سلمية في اليمن.

وأضاف في لقاء مع “سبوتنيك”: وفقًا لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، الذي حدث في عدن ليس دليلًا على العداء للرئيس هادي، بل كان ردا على الهجمات، التي اشتبهوا بأنها من حزب الإصلاح، والذي يدخل فيه الإخوان المسلمين.

ويتابع: المشكلة تكمن في أن حزب الإصلاح، مدرج في هياكل سلطة الرئيس الشرعي، وقائد الجناح العسكري، الجنرال علي محسن، كان نائب رئيس البلاد منذ أوائل عام 2016، فكل شيء أكثر تعقيدًا هنا.

ويرى الخبير الروسي سيبروف أن على روسيا اتخاذ مواقف مختلفة حاليا، بسبب اختلاف الظروف، ويضيف: يتمتع المجلس الانتقالي الجنوبي بدعم ¾ الجنوب، لذلك فإن الدعم في عدن طبيعي للغاية، الآن الوضع في اليمن لا يزال صعبا ولم يتم حل الصراع، وبالتالي ستحدث مثل هذه المفاجآت حتى يقوم التحالف العربي، خاصة المملكة العربية السعودية، بمراجعة العديد من مواقفها في هذه الحرب.

ترك الرد