تريم (المندب نيوز )حلمي بامومن

احتفلت مدرسة الكودة للبنين بمدينة تريم وادي حضرموت، بالعيد المدرسي الـ (55) ، والذي تميّز هذا العام بإقامة الاسبوع الثقافي الذي توقف طيلة أعوام سابقة كان آخرها في عام 1992م.
حيث أكتست المدرسة بلون الجمال العلمي والثقافي والادبي في هذا الاسبوع وتزينت المدرسة بالاعلام التي ظلت ترفرف على مدار الاسبوع.
البث الاعلامي كان له نصيب في هذه الانشطة اذ كان يصدح بصوته طيلة ايام الاسبوع معلنا بكل جديد ومفيد عن انشطة هذا الاسبوع .
هذا وقد تميز الاسبوع الثقافي الذي تم تدشين افتتاحه، الخميس 28 نوفمبر، بقيادة نخبة من كوادر التعليم وقادة المجتمع هذا العام بالتنوع في نشاطاته منها الرياضية والتي تمثلت بإقامة دوري للبراعم بين مدرسة الكودة ومدرسة الحد بالفجير ومدرسة القرية ومدرسة عينات والتي توج بهذه البطوله براعم مدرسة الكودة للبنين وكذلك أيضا بمفاجئة هذا الاسبوع على المستوى الرياضي إقامة مباراة بين منتخب المعلمين ومشاركة الكابتن سالم  عبيد عويظة في صفوف منتخب المعلمين مع براعم المدرسة وسط دهشة كبيرة من قبيل طلاب المدرسة والتي أنتهت بفوز براعم المدرسة.
فيما كان للجانب الديني جزءا اساسيا في هذا النشاط ، وقد تمثل في إقامة مسابقة القران الكريم بين طلاب المدرسة حيث فاز بها الطالب عبدالرحمن ناصر بدة وألقيت في هذا الاسبوع العديد من المحاضرات التوعوية والدورات التدريبة ، والتي أتت لرفع المستوى الثقافي والصحي والعلمي لطلاب المدرسة .
كما تخلل هذا الاسبوع مسابقة ثقافية وأدبية بين مدارس الحد بالفجير ومدرسة الكودة ومدرسة عينات ومدرسة القرية والتي فاز بها مدرسة الحد بالفجير وقد تم في هذه المسابقة عرض روبرتاج عن تاريخ كل مدرسة من هذه المدارس المشاركة في المسابقة بالاضافة إلئ تقديم العديدمن الجوائز .
وتخللت الحفل فقرات فنية على صعيد الختام للاحتفال بمناسبة العيد المدرسي الـ 55 ، واختتام هذا الاسبوع الملئ بالعلم والمعرفة والابداعات الطلابية وتكريم المدراء السابقون الذين تعاقبوا على هذا الصرح العلمي ، والذي حضره بعض الشخصيات التربوية والشخصيات الاجتماعية والمدرسين وطلاب المدرسة وأهاليهم وقد نال الحفل استحسان الجميع.
هذا وقد عبر الاستاذ هادي سعيد ساحب عضو المجلس المحلي بمديرية تريم وعاقل _ حي مشطة ، عن عظيم مجازاته ﻹدارة مدرسة الكوده للبنين والمعلمين والطلاب على جهودهم القيمة وابرازهم لهذه الانشطة التي لاقت استحسان جميع الحاضرون ، وحظيت بتقدير عالي ، طالبا منهم القيام بالمزيد من هذه الانشطة والتي من خلالها تستطيع كشف مواهب الطلاب وابداعاتهم  ومن هنا تستطيع الاداره تقييم هذه المواهب وابرازها امام المجتمع.
ومن خلال ماشاهده ساحب في هذا الاسبوع الثقافي الذي نظمته المدرسة ، دعا السلطه المحليه وادارة التربيه لتقييم هذه الانشطه في جميع المدارس وتقديم الدعم المادي والمعنوي ﻹدارات المدارس وتحفيزها للقيام بمثل هذه الانشطه وﻹبراز وتعزيز علاقة المدرسه بالمجتمع ومنها يأتي دور الاسره لمعرفة مواهب ابناؤهم وهذا يعزز العلاقة مابين الاسره والمدرسه والطلاب موجها بتكريم الطلاب والمعلمين والادارات المدرسيه البارزه والتي حققت نجاحات اكثر في هذا المجال.
كما وعد ساحب انه سيكون داعما اساسيا لمثل هذه الانشطة التي من شانها الرقي بالطالب وبالمدرسة وذلك لان هذه الانشطه وقيامها بالمدارس خطوة في الاتجاه الصحيح .
من جانبه قدم مدير المدرسة صالح بن هادي باقرين ، شكره وامتنانه للراعي الرسمي لهذا الاسبوع عمر سالم مومن (المنصب) وكذلك مسوؤل الانشطة بالمدرسة الاستاذ فهمي عبدالله ساحب والاستاذ أمين خميس مؤمن ، اللذان كانا لهم الفضل الكبير في انجاح هذه الانشطة واصفا صالح بن هادي  نسبة نجاح هذا الاسبوع  بالعالية جدا فوق المتوقع .
وقد أشار صالح أن الهدف من قيام هذه الانشطه تذكير الجيل بتاريخ المدرسة العريق وأن هذه الانشطه جزء لايتجزئ من المسيرة التعلمية لانها أقوى أسباب لتحبيب التمليذ بالمدرسة وكذلك ايضا التقدير ولو بالشي البسيط من الوفاء للادارة المتعاقبة على المدرسة وكذلك استكشاف مواهب الطلاب وابداعاتهم وبثها للخارج .
الجدير بالذكر أنه تم تكريم الدفعة الاولى الذين إلتحقوا بالمدرسة قبل خمسة وخمسون سنة في بادرة جميلة قدمتها إدراة المدرسة المتمثلة بالاستاذ صالح باقرين كما تم توزيع العديد من الجوائز في الحفل الختامي والسحب على الجائزه الكبرى ثلاجة مقدمة من أهالي منطقة الكودة والتى تحصل عليها أسامة عبيد عويظه.

ترك الرد