عدن (المندب نيوز) وكالات

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بعدن أمس، «عام زايد 2018» بالإعلان عن حزمة مشاريع سيتم تنفيذها خلال العام الحالي في محافظات، عدن ولحج وأبين والضالع وتعز.

كما وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتفاقية شراكة مع جامعة عدن لدعم الفعاليات والأنشطة التي تقيمها الجامعة.

وأعلن مدير الهلال الأحمر الإماراتي بعدن المهندس سعيد آل علي، عن دعم الهلال الأحمر لكهرباء عدن بـ100 ميجا وات ستصل قريباً، مجدداً في الكلمة التي ألقاها في حفل بهذه المناسبة، التزام الهلال الأحمر بالوقوف إلى جانب للأشقاء في اليمن من خلال تنفيذ مشاريع في مختلف المحافظات اليمنية في «عام زايد 2018» هي امتداد لمشاريع الأعوام الماضية.

وأضاف أن عام زايد سيكون عام خير أيضاً في المحافظات المحررة، حيث تم رصد ميزانية لتنفيذ مشاريع خدمية وتنموية في 5 محافظات هي عدن، ولحج، وأبين، والضالع، وتعز، بمبلغ 35 مليون درهم.

وخلال الحفل، قام المهندس جمعة المزروعي مسؤول الهلال الأحمر الإماراتي في عدن، بتوقيع اتفاقية شراكة مع جامعة عدن لدعم الفعاليات والأنشطة الطلابية في الجامعة، فيما تم تكريم عدد من الشخصيات الاجتماعية التي لها بصمات إيجابية في خدمة المجتمع.

حضر التدشين وفد رسمي لبعثة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن، ونائب وزير الداخلية، ومحافظو أبين وتعز ولحج، والقائم بأعمال محافظة عدن، ومديرو الأمن في عدن ولحج وأبين، ورئيس جامعة عدن، وعدد من الشخصيات الثقافية والأدبية والسياسية اليمنية.

حملة

كما وزعت هيئة الهلال 3 آلاف سلة غذائية على أهالي قريتي الجديد والكدحة الواقعتين على الساحل الغربي.

ورافقت وكالة أنباء الإمارات «وام» إحدى القوافل الإغاثية للهيئة خلال توزيعها السلال الغذائية، التي تأتي ضمن حملة مستمرة للمناطق المحررة بالساحل الغربي لليمن لتوفير الاحتياجات الضرورية للأسر وإعانتها على تجاوز ظروفها المعيشية.

وقال راشد الخاطري ممثل الهيئة في الساحل الغربي، إن توزيع السلال الغذائية والمساعدات الإنسانية الإغاثية على سكان المناطق المحررة في الساحل الغربي لليمن يأتي في إطار حرص القيادة الرشيدة على دعم الشعب اليمني والوقوف إلى جانب الأشقاء ورفع المعاناة عنهم.

وأضاف أن الهلال الأحمر ينفذ حملات إغاثية تستهدف تحسين الحياة المعيشية للأشقاء في اليمن عبر توزيع المساعدات الإنسانية والإغاثية والتنموية لمساعدتهم على تجاوز الظروف الصعبة التي فرضها حصار ميليشيات الحوثي الإيرانية. وعبر أهالي قريتي الجديد والكدحة عن سعادتهم بمساعدات الإمارات التي تساهم في تخفيف معاناتهم التي تسببت فيها ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وتوجه الأهالي بالشكر والعرفان إلى الإمارات على دعمها السخي للأسر اليمنية والحرص المستمر على رفع المعاناة عنهم.. مؤكدين أن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن يساهم في عودة الحياة الطبيعية إلى المدن اليمنية بعد تحريرها من ميليشيات الحوثي الإيرانية.

 

اترك تعليق