دراسة بريطانية: المشي 3 دقائق يحسّن مستويات السكري

761

المكلا (المندب نيوز) الشرق الأوسط

كشفت نتائج تجربة صغيرة قُدمت خلال مؤتمر معنيٍّ بداء السكري داخل المملكة المتحدة نظّمته مؤسسة خيرية، عن أن المشي لمدة ثلاث دقائق كل نصف ساعة يمكن أن يساعد في تحسين مستويات السكر في الدم، حسبما ذكرت «بي بي سي».

وأظهرت الدراسة التي أُجريت على 32 مصاباً بداء السكري من النوع الأول، انخفاض مستويات السكر في الدم عندما حصلوا على فترات راحة منتظمة مارسوا خلالها المشي على مدار سبع ساعات.

ويُذكر أنه يحدث ارتفاع لنسب السكر في الدم عندما يهاجم جهاز المناعة في الجسم الخلايا المنتجة للإنسولين في البنكرياس، مما يعني أن البنكرياس لم يعد قادراً على إنتاج الإنسولين، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. ولذلك يحتاج المرضى إلى تناول أدوية الإنسولين بانتظام.

الجدير بالذكر أن ارتفاع نسبة السكر في الدم لفترات طويلة من الزمن يؤدي إلى مضاعفات مثل الفشل الكلوي، وحدوث مشكلات في العين ونوبات قلبية.

وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة إليزابيث روبرتسون، مديرة شؤون الأبحاث لدى مؤسسة «ديابيتس يو كيه»، التي تولت تمويل الدراسة موجهةً حديثها إلى الأشخاص الذين يعانون من النوع الثاني من داء السكري، إن إدارة مستويات السكر في الدم يجب أن تُجرى يومياً «بلا هوادة».

واستطردت قائلة إنه «من المشجع للغاية أن هذه النتائج تشير إلى أن إجراء تغيير بسيط وعملي، مثل إجراء مكالمات هاتفية في أثناء المشي، أو ضبط منبه لتذكيرك بفترات الراحة لتجنب الجلوس لفترات طويلة، يمكن أن يكون له تأثير عميق على مستويات السكر في الدم»، مضيفة: «نحن نتطلع إلى المزيد من البحث لفهم الفوائد طويلة الأجل لهذا النهج».

وقال الباحث الرئيسي الدكتور ماثيو كامبل الأستاذ بجامعة سندرلاند، إنه فوجئ بضخامة النتائج المترتبة على نشاطات ضئيلة. وأضاف أنه بالنسبة إلى بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول «ممارسة نشاط خفيف» يمكن أن يكون نقطة انطلاق مهمة نحو المزيد من النشاط البدني المنتظم، وبالنسبة لآخرين يمكن أن تشكل تدخلاً بسيطاً للمساعدة في إدارة مستويات الغلوكوز في الدم.

الجدير بالذكر أن التجربة التي تمثل مرحلة أولى، ولم تُنشر بعد، شهدت إنجاز 32 بالغاً مصاباً بداء السكري من النوع الأول، دورتين من الجلوس لمدة سبع ساعات تخللتها فترات راحة.

لندن: «الشرق الأوسط»

LEAVE A REPLY