انتقالي شبام ينظم ندوة سياسية عن التطورات والنجاحات على الساحة الجنوبية

496

شبام (المندب نيوز) خاص

نظمت الإدارة السياسية بالهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية شبام ندوة سياسية للنخب السياسية والثقافية والشخصيات الإجتماعية والوجهاء والأعيان ، مساء أمس الخميس في ساحة الحصن بشبام القديمة ، تستعرض المستجدات والنجاحات على الساحة الجنوبية لاسيما نجاح اللقاء التشاوري والتوقيع على الميثاق الوطني وهيكلة المجلس الأنتقالي وانعقاد الدورة السادسة للجمعية ، وذلك برعاية كريمة من القائد عيدروس قاسم الزُبيدي وبإشراف الهيئة التتفيذية للقيادة المحلية بالمديرية .

وأستهلت الندوة بتلاوة عطرة من القرآن الكريم ، وثم ألقى كلمة رئيس الهيئة التنفيذية الأستاذ علي قاسم بن طالب مرحباً فيها بالحاضرين وأكد من خلالها على أهمية الندوة في تفنيد ما يجري طرحه من مشاريع وبلورة سياسية وتطلعات أبناء الجنوب في السيادة على أرضهم وإدارة شؤونهم بأنفسهم ، وموضحاً ما ستشهده المرحلة المقبلة من متغيرات واحداث متسارعة تهدف بإستعادة وبناء الدولة الجنوبية ، ودعا رئيس الهيئة الجميع إلى توحيد ورص الصفوف لإستكمال خطوات تحرير وادي حضرموت على الصعيدين السياسي والعسكري والأمني ، ومؤكداً أن مشروع إستعادة الدولة الجنوبية الذي يتبناه المجلس الانتقالي وقدم شعب الجنوب في سبيله تضحيات جسام هو قارب النجاة لكل الجنوبيين .

وتضمنت الندوة كلمة بالنيابة عن الشخصيات الإجتماعية ألقها الأستاذ خالد عمر باجندوح شكر فيها الهيئة التنفيذية على دعوتهم في هذه الندوة التي تهدف لتوحيد ورص الصفوف وأوضح ان بلورة الرؤية الحضرمية تنطلق من الواقع وتحقق طموحات وتطلعات ابناء المحافظة في السيادة على أرضهم ، مشيراً ان الأحداث اثبتت ان الغالبية العظمى من ابناء حضرموت يتمتعون بوعي سياسي عالي للتفريق بين الحق والباطل وتمنى ان يكون المجلس الانتقالي رافداً كبيراً للمواطنين لإنتشالهم من وضعهم المزري .

ولخص مدير الإدارة السياسية بالهيئة التنفيذية الأستاذ عوض كرامة السعدي الأهداف المتوخاة من إقامة الندوة ، في رفع الوعي السياسي للجماهير ، وأوضح في كلمته أهم المراحل التاريخية التي مر بها شعب الجنوب في نضاله ضد المحتل الشمالي ، من اجتياح الجنوب في حرب صيف 94م حيث تمخض عن ذلك النضال انطلاق ثورة الحراك السلمي الجنوبي في العام 2007م والتي قدم فيها شعب الجنوب آلاف الشهداء والجرحى والمعتقلين حيث واجه آلة القمع بصلابة .

وأضاف السعدي ” مرحلة حرب الاجتياح الثاني في العام 2005م وانطلاق عاصفة الحزم العربية ضد القوى الحوثية والتفاف قوى الشعب الجنوب خلف مقاومته الباسلة ، وتابع إلى ان العام 2017م شهد تفويض اللواء القائد عيدروس الزبيدي لقيادة المرحلة لإستكمال خطوات التحرير وإستعاد الدولة الجنوبية ، والإعتراف بقضية شعب الجنوب كقضية سياسية محورية من خلال اتفاق ومشاورات الرياض واخيراً توجت الإنتصارات من خلال الحوار الجنوبي الجنوبي وتوقيع الميثاق الوطني الجنوبي في العاصمة عدن وإعادة هيكلة المجلس الإنتقالي وإنعقاد الدورة السادسة للجمعية الوطنية بالمكلا مؤخراً .

وتخلل الندوة رقصة فرائحية بشعارات ثورية وإلقاء قصيدتين شعرية من المناضل جمعان محروس والإستاذ علي باذيب نالت إعحاب الحاضرين ، ومسيرة سلمية إنطلقت قبل بدء الندوة من الخط العام ووصولاً لساحة إقامة الندوة تندد بالشعارات الثورية المطالبة بإستعادة وبناء الدولة .

وقدمت خلال الندوة المداخلات من الحاضرين والتي احتوت لمحة وتحليلات سياسية عن أبرز الأحداث التي تمر بها قضية الجنوب .

LEAVE A REPLY