كلية التربية بجامعة المهرة تحتفل بمرور” ربع قرن” على تأسيسها

64

المهرة(المندب نيوز) خاص

حضر معالي الأستاذ محمد علي ياسر محافظ محافظة المهرة، ومعالي رئيس جامعة المهرة الدكتور أنور محمد كلشات، يوم أمس الاثنين، الحفل الخطابي والتكريمي الذي أقامته كلية التربية بجامعة المهرة، بمناسبه مرور “ربع قرن” على تاسيسها 2024/1998م.

وأشار المحافظ “بن ياسر” إلى أن كلية التربية بتأسيسها في العام 1998م وضعت حجر الأساس للتعليم الجامعي ودخوله محافظة المهرة – لأول مرة – من خلال التحاق الدفعات وآلاف الطلاب والطالبات الخريجين المؤهلين في مختلف التخصصات الذين ساهموا في تطوير واقع العملية التعليمية والتنموية في المحافظة للأفضل.

وثمن المحافظ بن ياسر دور أبناء محافظة حضرموت عامة ورئاسة جامعة حضرموت بوجه خاص على جهودهم الجبارة في بناء هذا الصرح العلمي والمعرفي وقيادة كلية التربية منذ نشأتها الأولى من خلال مجموعة من القيادات والخبرات والكفاءات المستنيرة بالعلم والمعرفة والتي أخذت على عاتقها مهمة التأسيس والبناء ورفع النتاج التربوي لرفد المجتمع والمدارس ومؤسسات الدولة بالكوادر الأكاديمية المؤهلة رغم الكثير من التحديات والصعوبات، مؤكدا أن هذه الجهود الكبيرة تظل محل تقدير واحترام لدى السلطة المحلية وأبناء المهرة على الدوام.

وجدد المحافظ استمرار دعم السلطة المحلية لجامعة المهرة بمختلف كلياتها ومنها كلية التربية التي كانت النواة الأولى لتأسيس جامعة المهرة، مشيدا بجهود رئاسة جامعة المهرة في توسيع التعليم الجامعي والأكاديمي وتطويره والارتقاء به للأفضل.

من جهته هنأ رئيس جامعة المهرة معالي الدكتور أنور كلشات عمادة كلية التربية بهذه المناسبة ومرور 25 عام على التعليم الجامعي بالمهرة، مشيرا إلى أن كلية التربية تعتبر أول مؤسسة للتعليم العالي في المهرة ورفدت مدارس المحافظة ومختلف المؤسسات التعليمية وغيرها بالكوادر والطاقات العلمية والمعرفية.

وعبر الدكتور كلشات عن شكره لقيادة السلطة المحلية على جهودها في دعم التعليم الجامعي وإنجاح العملية التعليمية والأكاديمية، وعمادة كلية التربية السابقة والحالية وكل من بذل جهد في وضع مداميك التعليم العالي في المحافظة، مشيدا بجهود رئاسة جامعة حضرموت عموما في خدمة التعليم بمحافظة المهرة وتأسيس للتعليم الجامعي في بداياته من خلال تحملهم مسؤولية قيادة كلية التربية عند تأسيسها.

ونوه كلشات إلى أن رئاسة الجامعة لديها رؤية طموحة لتوسيع قاعدة التعليم العالي والأكاديمي في المحافظة من خلال فتح المزيد من التخصصات الجديدة والاستفادة من ذوي الخبرات، مشيدا بجهود السلطة المحلية ممثلة بمعالي المحافظ الأستاذ محمد علي ياسر ودعمها المستمر للجامعة وللتعليم الجامعي.

وكان عميد كلية التربية أ. د. أمين اليزيدي قد رحب بالحاضرين جميعا، مستعرضا أهم إنجازات وتطورات الكلية والمراحل التي مرت بها منذ تأسيسها حتى اليوم.

وفي ختام الحفل قام المحافظ بن ياسر ورئيس الجامعة د. انور كلشات بتكريم الفائز بجائزة رئيس الجامعة، والموظفين والإداريين القدامى في الكلية كتعبير عن الوفاء لجهودهم المبذولة خلال السنوات الماضية.

حضر الحفل الأمين العام للمجلس المحلي الاستاذ سالم عبدالله نيمر، ووكيل أول المحافظة العميد الدكتور مختار بن عويض الجعفري، ووكيل المحافظة المشرف العام لقطاع التعليم الشيخ صالح محمد عليان، ومدير عام الأمن والشرطة العميد مفتي سهيل صمودة ونائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور سهيل جمعان مصدع والامين العام للجامعة الاستاذ محمد سعيد بايعقوب والامين العام المساعد للجامعة الاستاذ عبدالله سويلم سالم وعمداء الكليات ونوابهم وأعضاء هيئة التدريس ومدراء عموم.

LEAVE A REPLY