إعلامي جنوبي: أخطاء إدارة الحرب أعطت الحوثيين منفذًا لتهديد السعودية

122

المكلا (المندب نيوز) خاص

قال الإعلامي ياسر اليافعي: ‏عندما كانت القوات الجنوبية بدعم من دولة ‎#الإمارات على وشك حسم معركة الحديدة وبالتالي الانتصار على مليشيا الحوثي، تدخلت أطراف وأجبرت الشرعية على توقيع اتفاق ستوكهولم عام 2018، في ذلك الوقت، كانت مليشيا الحوثي تعيش في ظروف عصيبة للغاية، حيث استخدمت الملف الإنساني وسكان الحديدة كذريعة لوقف الحرب. لم تكن لديها القدرة على تهديد أحد أو إطلاق صاروخ واحد على السعودية أو الداخل اليمني.

واضاف: تزامن هذا الاتفاق مع حملة إعلامية وسياسية لحرف مسار الحرب، حيث تم شن هجوم على دولة الإمارات التي كانت قواتها تساهم بشكل كبير في تحقيق الانتصارات، وعلى القوات الجنوبية التي كانت تتقدم الصفوف في معركتها ضد الحوثي والإرهاب.

وتابع: لم يكتفوا بذلك، بل نشروا الفوضى في المحافظات المحررة، بتأسيس معسكرات تابعة لتنظيم الإخوان واستخدام ملف الخدمات كسلاح لإخضاع الجنوبيين وقواتهم التي تقاتل الحوثي.

وأشار الى أن هذه الأخطاء القاتلة وحرف مسار الحرب أعطت الحوثي القوة، وفتحت أمامه ميناء الحديدة لإدخال ما يريد من صواريخ ومسيرات. حذرنا منذ البداية من هذه الأخطاء القاتلة واستمرارها، وحذرنا من استخدام أدوات الفشل في إدارة المعركة، ولكن للأسف لم يسمع أحد لأصوات العقل والمنطق.

وأختتم : اليوم، يهدد الحوثي ‎#السعودية العظمى بكل بجاحة، ورغم كل تهديداته، ما زال الحوثي ضعيفًا وهشًا إذا توحدت الجهود للخلاص منه وتم التخلص من أدوات الفشل التي لم تحرر شجرة واحدة، بل استنزفت أموال وإمكانيات التحالف بدون أي نتيجة تذكر.

LEAVE A REPLY