اللواء حسين عرب : لدينا ادلة تثبت ضلوع المخلوع في تفجير القاعة الكبرى

337

 

(المندب نيوز) ـ الوطن

 

طالب وزير الداخلية اليمني، اللواء حسين عرب، بلجنة تحقيق دولية للوقوف على تفاصيل الحادث الذي استهدف أحد مقرات العزاء، وقال في تصريح إلى “الوطن” إن من أبرز أهداف العملية إفشال مظاهرة الغضب التي كان من المفترض انطلاقها أمس في صنعاء، وأضاف “بدأ المواطنون في الخروج في وقت مبكر أمس، إلا أنه تمت مواجهتهم بالرصاص الحي وإرهابهم، وحدثت عمليات اعتقال واسعة، ووفرت فرصة الحادث الأخير فرصة ذهبية للمتمردين لإجهاض المظاهرة، وهذا الأسلوب عادة ودائما ما يلجأ إليه المخلوع، الذي لا يطيق أن يكون له معارضون، لذلك قام بتلك العملية، حيث لم يعد لديه فرق بين من يقفون معه ومن هم ضده”.
وأضاف عرب “المخلوع بدأ يشعر بالخوف من موجة الغضب الكبيرة داخل صنعاء، وكذلك اقتراب المقاومة من حدود العاصمة، لذلك حاول تشويه صورة التحالف، وإيجاد ضغوط دولية لوقف تقدم قواته، أما ما أعلنه تنظيم داعش عن تبنيه العملية، فإن الأمر لا يعني فرقا كبيرا، لأن التنظيمات الإرهابية هي إحدى أدوات صالح التي يريد أن يثبت من خلالها للعالم أنه هو الوحيد المسيطر على الأوضاع، وأن البديل له هو الإرهاب، رغم أن الجميع يدرك أنه السبب الرئيسي في انتشار المجاميع الإرهابية التي ظل طوال السنوات الماضية يمدها بالأموال والسلاح، تحقيق أهدافه”.
وتابع وزير الداخلية “المخلوع حاول خلال الفترة الماضية أن يستدر عطف قيادة التحالف بدعوته للحوار المباشر مع المملكة، وعندما لم تجد دعواته أي صدى لجأ إلى محاولة تشويه صورة التحالف، عبر الزعم بأنه يستهدف المدنيين، إلا أننا كسلطة شرعية لدينا أدلة تثبت ضلوعه في هذا الحادث، من بينها مقطع فيديو انتشر مؤخرا يظهر أن الأمر مرتب له بعناية فائقة، ومما يثير السخرية أن أعمدة المبنى الذي شهد الحادثة لا تزال قائمة، وهو ما لا يتفق مع ما يردده الانقلابيون بأن القصف قامت به طائرات التحالف، لأنه لو حدث قصف من الجو فإن الأعمدة هي أول ما ينهار، وهذا يثبت أن القصف تم بواسطة صواريخ أطلقت من الأرض لأن إصابة المبنى كانت أفقية”.

LEAVE A REPLY