تقرير خاص: عامان على “النخبة” في حضرموت .. إنجازات وتحديات، منذُ النشأة، ماذا حققت؟

المكلا (المندب نيوز) خاص – غرفة التحرير

“عامان” .. هي الفترة التي تمتعت بها مديريات ساحل حضرموت بالأمن والاستقرار في ظل إنتشار قوات النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية , يأتي هذا عقب عامٍ خضعت فيه مديريات ساحل حضرموت إلى تحت سيطرة تنظيم القاعدة، والذي فرض دخوله اليها في الثاني من ابريل/نيسان 2015م فارضاً سطوته ونظامه على الاهالي ممارسً أبشع اساليب التضييق والقمع وزرع الخوف في نفوس المواطنين والاخطر من ذلك تشويه تعاليم الدين الاسلامي الحنيف.

النخبة الحضرمية:

تكوّن جيش النخبة الحضرمية بدعم دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن دولة  حيث جند الشباب في معسكرات خاصة بوادي حضرموت بدايةً بتدريب عسكري عالي وبإشراف ضباط عسكريين محليين ودوليين وكان التدريب بكافة أنواع الأسلحة وطريقة تفكيك الأسلحة والتعامل معها لتأهيل آلاف الشباب وتعزيزهم بالسلاح والذخيرة وبالمدرعات والدبابات وكافة العتاد العسكري.

وقال الناطق الرسمي باسم قيادة المنطقة العسكرية الثانية هشام الجابري في تصريح ان قوات النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية شكلت بقرارات جمهورية أصدرها الرئيس هادي وشكلت بدعم وتأهيل من التحالف وتدريب من ضباط يمنيين ضمن جهود التحالف العربي في مواجهة الإنقلاب الحوثي ومكافحة الإرهاب وخصوصا بعد سيطرة التنظيم الإرهابي على المكلا و ما يشكله ذلك التنظيم من خطر محلي وعربي وإقليمي.

ذكرى التحرير:

تحتفل محافظة حضرموت بالذكرى الثانية لتحرير ساحل حضرموت , وهي ذكرى تعود بناء الي الليلة “24إبريل” الظلماء التي دخلت فيها النخبة الحضرمية والقوات الإماراتية المسنودة بالتحالف في هجوم عنيف على تنظيم القاعدة ، واستمرت المعركة في تلك الليلة لساعات والتي شارك فيها جواً طيران التحالف العربي عبر الضرب على المواقع العسكرية وأماكن تجمعات التنظيم لتسفر عن خسائر فادحة في صفوفهم، وفي البر تمكن الجنود من الدخول الى المكلا وأحكموا سيطرتهم على مدينة المكلا في أقل من “48ساعة” فيما قام التنظيم بالانسحاب من أماكن سيطرته متوجهين الى غرب المكلا , وامتدت قوات النخبة الحضرمية في دخولها حتى غرب المكلا ملاحقةً عناصر تنظيم القاعدة عقب الفرار من الهجوم المباغت , وقتها كانت تلك لحظة التحرير التي شهدتها مدينة المكلا بعد عام كامل من سيطرة القاعدة على المكلا.

محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني قال في تصريح لـ”المندب نيوز” ان حضرموت شهدت تحضيرات واسعة على مختلف الأصعدة للاحتفال بالذكرى الثانية لتحرير ساحل حضرموت من العناصر الإرهابية لتنظيم القاعدة , هذه الأيام المنطقة العسكرية الثانية والأجهزة الأمنية وكل المواطنين وكل المؤسسات تعد نشاطات مختلفة وواسعة للاحتفال بهذه الذكرى.

وتابع البحسني بالقول انه لأول مره حضرموت تدب فيها ورش بمختلف المجالات بهذا الحجم وبهذه الجدية ربما ان الناس يقدرون هذه المناسبة تقدير عالي ويحسون انهم تخلصوا من كابوس كبير اليم كان ليترفع على ارضهم وعلى مصالحهم وحياتهم وعاشوا حياة الاستقرار والامن والأمان والاستقرار التمويني والامن وكل أنواع الحياة الطبيعية المراد المواطن ان يشهدها في حضرموت.

العام الأسود .. عهد القاعدة:

عام بأكمله هو فترة سيطرة تنظيم القاعدة قبل “عامين” .. وعام القاعدة الأسود خيمت فيه الأعلام السوداء الخاصة بالتنظيم معلنةً امتداد سيطرة حكم القاعدة ليس فقط على المكلا بل و على مدن مكتظة بالسكان في الساحل الحضرمي , في ذلك العام شرعت القاعدة في تطبيق نظام صارم فرضته بالقوة والتهديد على المواطنين مدعية بانها تحكم بـ ” شرع الله ” – حسب قولهم -.

 مارسوا منذُ دخولهم آنذاك اساليبهم العنيفة على المواطنين وانقلبت مدينة المكلا تلك المدينة المسالمة السالمة الى مدينة خوف ورعب يقلق من يرتادها ولا يشعر بالأمن والطمأنينة حتى الخروج منها، مارسوا أساليبهم الخاصة وشددوا الخناق لدرجة لم يستطع ساكنو المكلا والمدن الاخرى كالشحر وغيل باوزير من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي كما تعودوا حيث انقلبت مسيرة الحياة الى روتين ونظام فرضته القاعدة.

الناطق الجابري قال ان التحالف العربي نفذ في مارس ٢٠١٦ ضربات جوية على أهم اماكن تواجد التنظيم الإرهابي قبل تنفيذ عملية التحرير وهذا شكل له حالة إرباك شديد سهلت من عملية التحرير التي نفذت في فجر ال٢٤ من إبريل ٢٠١٦م.

مؤكداً انه تمت عملية التحرير بمساندة ودعم كبير من قوات التحالف وتم تحرير المكلا بعد معركة ارتقى فيها ٣٠ شهيد وسقط عدد كبير من الإرهابيين , وذلك بغطاء جوي تم الدخول الى المكلا واستكمال تحريرها في ٢٤ من أبريل والسيطرة على كافة ساحل حضرموت والعاصمة المكلا، كما تم اعتقال عدد من الإرهابيين وتم هروب البعض إلى المحافظات المجاورة الأكثر اضطرابا والآخر منهم الى الأماكن النائية.

إنجازات تحرير المكلا:

عقب تحرير مدينة المكلا سيطرت النخبة الحضرمية على كافة المرافق واحكمت سيطرتها أمنياً واتجهت القيادة الى تعميق الدور الأمني وتعزيزه لضمان عدم عودة أي عناصر الى المكلا ولحماية الأهالي والمواطنين من أي تدخل قد يمس المنطقة بسوء او يتسبب في ضرر للأهالي.

المحافظ البحسني قال ان ابرز ما حققته النخبة خلال هذه العامين هي معركة التحرير الانتصار في هذه المعركة كان بمثابة الحدث الكبير والهام لهذه السنوات ثم تلى ذلك مرحلة تثبيت الامن والاستقرار وهذه مرحلة كانت صعبة وكمهمة جدا لعودة الحياة واستقراراها بشكل نهائي بعد التثبيت والتمكين الذي مارسته العناصر الإرهابية في حق المواطنين.

هذه المرحلة الحمد لله تجاوزتها حضرموت باقتدار واليوم حضرموت تعيش حياه أمنه ومستقرة وسوف تتحول نحو التنمية وتطوير البنية التحتية وتوفير الخدمات الضرورية للمواطنين .

من جانبه قال الناطق هشام الجابري في تصريح انه في الثامن من مايو 2017 الماضي تم انتشار قوات النخبة الحضرمية في آخر مديريات ساحل حضرموت بعد تنفيذ عمليات تخريبية من قبل عناصر القاعدة الإرهابي وتم تحريرها وبسط سيطرت قوات النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية على المديرية التي تعتبر اخر مديريات ساحل حضرموت وضمن نطاق المنطقة العسكرية الثانية التي توكل مهامها الى قوات النخبة الحضرمية التابعة للمنطقة العسكرية الثانية.

وتابع الجابري بالقول انه نفذت العملية الأخيرة الفصيل في ١٧/فبراير العام الحالي استهدفت الفيصل وكر رئيسي لفلول من الإرهابيين غربي المكلا كان يعد بالنسبة لهم حصن منيع ينفذ منه أعمال إرهابية في حضرموت والبلاد أتخذت تلك الجماعة من وادي المسيني وكراً لها الذي يبعد عن المكلا تقريباً ١٠٠ كيلو متر وفي سلاسل جبلية وعرة تمتد إلى محافظة شبوة ، كانت الجماعة الإرهابية تتخذ من مزرعة القيادي في تنظيم القاعدة الإرهابي مطهر باغزوان مقراً لها ومركزاً لتجمع العناصر ولجأت فلول تلك العناصر الإرهابية لهذا المكان بعد هروب تلك العناصر من المكلا بعد تحريرها في ٢٤من أبريل قبل عامين، ونفذت العملية بتخطيط دقيق وبدعم كبير من قوات التحالف العربي وتم إطباق حصار على وادي المسيني من ثلاث محاور وتنفيذ قصف جوي قبل البدء في عملية الفيصل وبعدها انطلقت عملية الفيصل بغطاء جوي من طيران التحالف وبعد يومين تمت السيطرة بالكامل على وادي المسيني وتم الإعلان عن تطهيره وتحريره من العناصر الإرهابية.

وحصر نتائجها بالقول انه أرتقى شهيدين من قوات النخبة الحضرمية التابعة للمنطقة العسكرية الثانية وقتل عشرات الإرهابيين بما يقارب ٣٠ إرهابي وتم العثور على أسلحة كبيرة ثقيلة ومتوسطة وكل وسائل الموت والدمار ووجدت هناك معسكرات للتدريب وسيارات مفخخة معده لتفجير ومواد تفجير.

مؤكداً بالقول ان عملية الفيصل شكلت ضربة موجعة لتلك الجماعة حيث كان المكان منطلق لتنفيذ أعمالها الإرهابية , واثبتت العملية قوة قوات النخبة الحضرمية قوات المنطقة العسكرية الثانية ذات التدريب العال و عزمها في مكافحة الإرهاب اينما وجد في حضرموت بعد ضبط تلك القوات وفرضها الأمن والإستقرار في ربوع ساحل حضرموت كما أكدت تلك القوات الجدية الفعلية في مكافحة الإرهاب بعد التهاون مع تلك العناصر في السابق .

وفي إحصائية قال الناطق الجابري ان شهداء قوات النخبة الحضرمية 237 شهيد ممن ضحوا من أجل أمن واستقرار حضرموت, و خلال العامين تمكنا من العثور على اكثر من 85 طن من الألغام والقذائف والذخائر والمتفجرات في مخابئ ومعسكرات للقاعدة , في الضربة الجوية الاخيرة التي استهدفت مجاميع للقاعدة في السيطان قتل اكثر من 40 إرهابي كما تمكنت القوات العسكرية والأمنية من ضبط مهربات أسلحة وذخائر عديدة.

تحرير المكلا , وجهود الإمارات:

في تحرير ساحل حضرموت , كان لدولة الإمارات العربية المتحدة دوراً بارزاً قبل كل الدول المشاركة في التحالف حيث استقطبت الشباب وتكفلت بتدريبهم تدريباً عسكرياً عالياً بإشرافها وتوجيهاتها مع توجيه محافظ حضرموت واللواء البحسني وقيادات عسكريين محليين ودوليين الذين جهزوا الشباب في معسكرات تدريب خاصة دامت لأشهر حتى تم تجهيزهم وارفادهم بالسلاح والعتاد.

عامان على التحرير:

تشهد اليوم محافظة حضرموت ساحلها وواديها احتفالات متنوعة بمناسبة ذكرى مرور عامان على تحرير ساحل حضرموت ودخول النخبة الحضرمية وتمكنها من احكام سيطرتها والحفاظ على الأمن والاستقرار, ويحتفل المواطنين بهذه الذكرى السنوية لتخليد الشهداء متوعدين الاحتفال بكل السنين وتخليد هذه الذكرى في جبين التاريخ الحضرمي .

من جانبه المحافظ البحسني أكد ان السلطة المحلية شرعت منذ ان تم الاستقرار في المحافظة على التوجه بشكل جدي نحو حل ملفات تهم المواطنين من الكهرباء والمياه والتعليم والصحة والطرقات

واكد قائلاً الحمد لله قطعنا شوط كبير وشوط مهم جدا في هذه الملفات وطموحاتنا كبيره وطموحات المواطنين كبيره لذلك نحن سوف نعكف في الفترة القادمة على تطوير كثير من الامور التي نعمل عليها منذ فتره طويله وكانت كل النجاحات التي تم تحقيقها سواء الملف الامني او الملف الموطنين .

حضرموت في المستقبل:

عقب تحرير ساحل حضرموت ومرور عامان على استقرار والأمن دأبت السلطة خلال هذه الفترة بتنفيذ مشاريع تنموية وازدهاريه التي كانت نقطة ميلاد جديد وتحول لمحافظة حضرموت لما تمتلكه من ثروت يؤهلها ان تكون في الريادة ويؤهلها للازدهار والتطور. حيث يأمل الحضارمة ان حدود منطقتهم في أمان وأن محافظتهم في تطور مستمر يجعلها تصبح المحافظة الأولى التي تنطلق وتكوّن لها البنية التحتية لتعزز سيولتها وتأمن مستقبلها.

المحافظ البحسني أكد محافظة حضرموت تتحول تدريجا وتتخلص سلبيات الماضي وارثه وتنتقل الى حياه امنه مستقرة فيها تسود الشفافية والاحترام التام الكامل للمواطنين , هذا هو هدفنا بأذن الله سنعمل خلال الفترة القادمة وسنعمل بحرص شديد لتطوير الأجهزة الأمنية والعسكرية في حضرموت بما يتناسب بمهامها الوطنية القادمة .

وشدد بالقول اننا سنعمل بالارتقاء بمستوى الخدمات والبنية التحتية بالمحافظة وستشهد حضرموت بأذن الله نقله نوعية نحن نعلق امال كبيره على اشراك المجتمع في التنمية واشراك الاستثمار براس المال هذه هو هدفنا.

مضيفاً بالقول ستنظم السلطة المحلية هذه العملية بشكل يتيح للمستثمرين الاستثمار الامن والمستمر والناجح في حضرموت وسنكسب بذلك مزيد من فرص العمل لا بنائنا وبناتنا وسنكسب من ذلك أمنية وستكسب حضرموت المزيد من الاستقرار التمويلي , هذه طموحاتنا وسوف نعمل عليها بكل جد واجتهاد متضامنين ملتحمين مع مواطنينا الذين  يتحملون العئب الكبير والدور الكبير  بمساعدة الجميع والدفع بعجلة التنمية نحو الافضل .

وختم حديثه بالقول كل التوفيق والنجاح لكل الصامدين والساهرين والقائمين على أمن وأمان وسلامة حضرموت كل الشكر والتقدير لكل من يبنى لبنه في هذه المرحلة من مرحلة البناء وان شاء الله من انتصار الى انتصار ومن نجاح الى نجاح هذه هو مصير حضرموت وهذا هو قدرها وهذه تطلعاتها حضرموت موفقه بأذن الله.

ذكرى خالدة:

ذكرى تحرير ساحل حضرموت , ذكرى خالدة ستبقى في ذاكرة حضرموت والتي سيحييها أبناء محافظة حضرموت كل عام , أحياءً لدماء الشهداء الذين قدموا ارواحهم لأجل امن واستقرار المحافظة , وكذا تخليداً للمعركة القوية التي خاضها أبناء حضرموت في الفترة الوجيزة خلال 48ساعة بإسناد إماراتي بقيادة التحالف , وسيحتفل الحضارمة في شهر ابريل من كل عام بهذه الذكرى العظيمة لأبناء حضرموت.

ترك الرد