اليمن(المندب نيوز)البيان

أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي, وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي, استمرار دولة الإمارات في دعم الشعب اليمني الشقيق, والوقوف إلى جانبه حتى يتحقق الاستقرار والازدهار في اليمن, وذلك ضمن جهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية, وتجاوز المرحلة الراهنة التي تسببت فيها الميليشيا الحوثية  وعطلت مسيرة الاستقرار السياسي والتنموي, وأدت إلى تردي الأوضاع الإنسانية.

جاء ذلك خلال لقائها أمس, في العاصمة اليمنية  عدن مع رئيس الوزراء اليمني د. معين عبد الملك, لبحث العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والجمهورية اليمنية على المستويات كافة ومتابعة المشاريع التنموية والإنسانية والجهود المبذولة من أجل دعم اليمن واستقراره.

وقدمت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي – خلال اللقاء – التهنئة للدكتور معين عبد الملك, متمنية له التوفيق والنجاح في اجتياز المرحلة الصعبة التي يمر بها اليمن, والقيام بدور فعال لما يتمتع به من الكفاءة والفاعلية والقدرة على العمل والتعاون مع الشركاء الدوليين لضمان انسياب المساعدات الإنسانية, ودعم حركة الاقتصاد والتجارة, وتيسير الإجراءات ورفع القيود بما يسهم في عودة الحياة لطبيعتها, متطلعة إلى أن تضع الحكومة الملف الإنساني والاقتصادي على سلم أولوياتها.

وتفقدت معاليها عددا من المشروعات التنموية والإنسانية التي مولتها دولة الإمارات العربية المتحدة منها مستشفى الجمهورية في عدن, كما زارت مركز العيادات الخارجية الذي افتتح أخيرا بحضور وزير الصحة اليمني, د. ناصر باعوم, إذ تمت مناقشة سبل تعزيز التعاون وتوفير الخدمات الصحية للمراجعين.

وزارت معالي ريم الهاشمي ميناء عدن, والتقت رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ خليج عدن, محمد أمزربه, حيث تم اطلاعها على الميناء ومرافقه الذي يشهد تحسنا بنسبة 30% في عدد الحاويات مقارنة بالعام الماضي.

كما التقت معاليها منسقة الشؤون الإنسانية باليمن ليز غراندي, وناقشت معها آليات تحسين الوضع الإنساني والجهود المشتركة مع المنظمات الدولية العاملة باليمن لمواجهة مختلف التحديات التي تواجه الشعب اليمني, كتوفير الاحتياجات الأساسية من الطعام والخدمات الصحية العاجلة, في ظل تدهور الأوضاع الحالية, خاصة إيصال المساعدات الإنسانية إلى الحديدة والمناطق الأخرى من اليمن.

حضر اللقاء سالم خليفة الغفلي, سفير الدولة لدى الجمهورية اليمنية, وسلطان الشامسي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية, وسعيد الكعبي, مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن.

جدير بالذكر أن المساعدات الإماراتية المقدمة إلى الشعب اليمني الشقيق منذ أبريل 2015 حتى أكتوبر 2018 بلغت 14.81 مليار درهم إماراتي (4.04 مليارات دولار) واستحوذت المساعدات الإنسانية على ما نسبته 33.7 في المئة من إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة, بينما استحوذت المساعدات التنموية وإعادة التأهيل ومشاريع دعم إعادة الاستقرار على 66.1 في المئة من قيمة المساعدات, للإسهام في جهود إعادة الإعمار في عدد من المحافظات المحررة, وتوفير سبل المعيشة والاستقرار في عدد من المجالات.

وشملت المساعدات المقدمة 14 قطاعا رئيسا من قطاعات المساعدات, وتضمنت 46 قطاعا فرعيا, بما يدل على شمولية المساعدات الإماراتية واحتوائها لكل مظاهر الحياة في اليمن, نحو الإسهام في توفير الاستقرار والتنمية في تلك المحافظات وغيرها من المناطق اليمنية.

ترك الرد