المكلا ( المندب نيوز ) متابعات

شدد القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية ورئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، على ضرورة رفع حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا بشكل جزئي لكي تتمكن الحكومة من تنفيذ ما ورد في تدابير الترتيبات الأمنية.

ولتمكين المؤسسة العسكرية والأمنية من أداء مهامها، داعياً المجتمع الدولي لتقديم الدعم اللازم لتحقيق الاستقرار. جاء ذلك خلال اجتماع أمني موسّع عقده السراج بالعاصمة طرابلس، أمس، بحضور رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، غسان سلامة، ونائبته للشؤون السياسية، ستيفاني وليامز، بحسب بيان للمكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

ووفقاً للبيان، فقد تم خلال الاجتماع مناقشة الخطوات التي تم اتخاذها فيما يتعلق بتنفيذ الترتيبات الأمنية لمدينة طرابلس الكبرى، كما تم بحث نشر قوات لفرض الأمن، والاتفاق على مراحل تنفيذ الخطة، وتحديد الاحتياجات من مهمات ووقود وأسلحة وذخيرة.

وأمر السراج بالتنسيق بين لجنة الترتيبات الأمنية ومركز العمليات لطرابلس الكبرى، وتم خلال الاجتماع الاتفاق على تخصيص ميزانيات لتوفير الاحتياجات المطلوبة، وأُعلِن أيضاً عن الانتهاء من إقرار رواتب الجيش شاملة للزيادة المقررة.

من جانبه، رحب سلامة بالجهود التي تبذلها حكومة الوفاق الوطني لتنفيذ الترتيبات الأمنية واستجابة كل الجهات لها، وجدد تحذيره بفرض عقوبات دولية على المعرقلين لهذه الترتيبات، مؤكداً أن هذه الترتيبات التي بدأت بالعاصمة طرابلس ستمتد لتشمل باقي المناطق في ليبيا.

ترك الرد