مصر(المندب نيوز)متابعات

قال الرئيس السوداني عمر البشير، الأحد، إن هناك أطرافا  لم يسمها تهول مما يحدث في السودان عن طريق وسائل إعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك بين الرئيس السوداني ونظيره المصري عبدالفتاح السيسي عقب مباحثاتهما المغلقة بالقاهرة، وفقا للعين الإخبارية.

وأشاد البشير بدور القاهرة في أمن واستقرار السودان، لافتا إلى أن الوفد المصري، رفيع المستوى الذي زار الخرطوم مؤخرا، يعد رسالة دعم مهمة.

وأكد على التنسيق الأمني مع مصر لضمان أمن البحر الأحمر باعتباره أهم ممر مائي يربط شرق العالم بغربه.

وشدد على أن السودان ينسق المواقف مع مصر وإثيوبيا لضمان حقوق القاهرة والخرطوم بمياه النيل، مؤكدا على ضرورة استكمال الاتفاقات حول سد النهضة الأثيوبي، لضمان عدم تأثر حصة مصر والسودان في مياه النيل.

 قال السيسي إن التاريخ يؤكد أن الترابط بين مصر والسودان “أزلي” لا انفصام فيه، مشيرا إلى أن لقاء اليوم هو اللقاء الثامن بينه وبين البشير.

وأوضح أنهما تناولا تعزيز التعاون التجاري والمشروعات المشتركة بين البلدين كمشروع الربط الكهربائي، كما تطرقت المباحثات في الموضوعات ذات الصلة بين مصر والسودان وإثيوبيا فيما يتعلق بسد النهضة، وكذلك الأوضاع في القرن الأفريقي.

ونوه السيسي خلال المؤتمر الصحفي، إلى أنه اتفق مع الرئيس السوداني على العمل للتوصل إلى اتفاق حول ملئ سد النهضة.

وقد وصل الرئيس السوداني إلى مصر في زيارة عمل تستغرق يوما واحدا، حيث كان السيسي في مقدمة مستقبليه بمطار القاهرة الدولي.

وشهدت الخرطوم، الشهر الماضي، اجتماعا رباعيا على مستوى وزيري الخارجية ورئيسي جهازي المخابرات بمصر والسودان.

وكان السيسي قد زار الخرطوم، 25 أكتوبر، على رأس وفد رفيع للمشاركة في اجتماع اللجنة العليا المشتركة المصرية السودانية التي أنشئت بعد رفعها من المستوى الوزاري إلى المستوى الرئاسي.

وتأتي زيارة البشير للقاهرة في ظل موجة احتجاجات شعبية يشهدها السودان منذ 19 ديسمبر الماضي يقودها تجمع المهنيين السودانيين ضد تردي الأوضاع الاقتصادية، وتدعو لتنحي الحكومة.

ترك الرد