عدن ( المندب نيوز) خاص

قال عدد من السياسيين الجنوبيين أن تحريض قناة العربية والحدث ضد شعب الجنوب وقيادته سوف يولد أحقاد متكاثرة بحكم تكرار التحريض ووقوف قناة العربية فيما يخص الأحداث في جنوب اليمن كمنبر من منابر الإخوان المسلمين.

وأضاف المتابعون الأحداث أن تغطية قناة العربية والجزيرة في أحداث عدن الأخيرة يكاد لا يفرق المتابع بين القناتين وقالوا ان المخرج واحد ورغم أن الخلاف والتناقض بين القناتين وصل حد العناد والفجور إلا أنهما اتفقا في نقل أحداث عدن بوجه وإخراج اخواني واستغربوا كيف لقناة تحارب الإخوان بالعالم وتصفهم بالإرهابيين تدافع عنهم باستماته في عدن .

وذهب آخرون إلى أبعد من ذلك وقالوا كيف لعامة الناس أن تصدق نيات وأهداف السعودية في حربها باليمن وهم يرون إعلام المملكة ينشر الكذب ويضلل الأحداث .

ومما استنكروه رفض قناة العربية رفضا قاطعا ذكر اسم المقاومة الجنوبية بينما وهي تذكر المقاومة التهامية والمقاومة السلفية وووالخ وتسائل بعض السياسيين ماهو سر العداء الصارخ عند قناة العربية على الحراك الجنوبي سابقا وعلى المقاومة الجنوبية حاليا وهل هذه السياسات الإعلامية الفجة  تخدم مصالح المملكة أم مصالح الحوثي !

الى ذلك أشاد قيادات وسياسيين خليجيين باتخاذ المجلس الانتقالي الجنوبية قراره الشجاع بالقبول بالحوار الذي دعت له المملكة العربية السعودية بشكل عاجل مع الشرعية اليمنية وبعيداً عن تنظيم الاخوان المسلمين الارهابي.

وقال الصحفي السعودي ورئيس تحرير صحيفة العروبة ( سامي العثمان ) في حسابه على تويتر  (  خطوة في الاتجاه الصحيح يبديها المجلس الانتقالي بقبوله للحوار والجلوس على طاولة المفاوضات المزمعة في جدة تحت شرعية الرئيس هادي ولكن بعيدا عن الاخوان الارهابيين المؤدلجين ).

ترك الرد