المكلا (المندب نيوز) وكالات

حذّرت منظّمة حقوقية يمنية، أمس، من أنّ هناك 10 آلاف معتقل عرضة لخطر الإصابة بوباء كورونا في المناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي.

وأفادت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، في بيان صحافي، بأنّها تلقت بلاغاً يؤكد إصابة اثنين من المختطفين في السجن المركزي بصنعاء بفيروس كورونا.

وطالبت الشبكة الحقوقية الأهلية، بالإفراج الفوري عن جميع المختطفين قبل أن يجتاح الوباء المعتقلات والسجون العامة والسرية التي تتخذها الميليشيا أماكن لإخفاء معارضيها الذين تجاوزوا عشرة آلاف مختطف.

ودعت المنظّمة، المجتمع الدولي، إلى التدخل العاجل وبذل كافة الجهود من أجل إطلاق كافة المختطفين في سجون الحوثي دون قيد أو شرط. وحملت المبعوث الدولي للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، المسؤولية تجاه المعتقلين والتباطؤ الحاصل حتى اليوم في إلزام الحوثيين بتنفيذ الاتفاقيات المؤيدة لعملية الافراج عن كافة المعتقلين، وعلى رأسها اتفاق ستوكهولم.

ولم تعلن ميليشيا الحوثي وحتى اليوم، سوى عن أربع إصابات بوباء كورونا في المناطق الخاضعة لسيطرتها، في الوقت الذي تؤكّد الحكومة الشرعية والسكان، أنّ الميليشيا تُخفي العدد الحقيقي للحالات التي تتجاوز المئات، وفق تقارير حقوقية.

ترك الرد