المكلا (المندب نيوز) متابعات

وافقت الحكومة الأميركية على تخصيص 1.95 مليار دولار لقاء 100 مليون جرعة من لقاح ضد “كوفيد 19” يعمل على تطويره تحالف شركتي الأدوية الأميركية العملاقة “فايزر” والألمانية “بيونتيك”، على ما أفاد المختبر الأوروبي أمس الأربعاء.

 وقالت “بيونتيك” في بيان، إن الولايات المتحدة لديها خيار شراء “500 مليون جرعة إضافية”، مضيفة أن “المواطنين الأميركيين سيحصلون على اللقاح مجاناً تماشياً مع التزام حكومة الولايات المتحدة بتوفير لقاحات “كوفيد 19 مجاناً، كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتعمل “بيونتيك” الألمانية ومختبر “فايزر” الأميركي منذ أشهر عدة على تطوير مشروع لقاح سيدخل مرحلة حاسمة من التجارب السريرية واسعة النطاق بعد نتائج أولية مشجّعة.

وستتسلّم واشنطن الجرعات الأولى حالما تنجح فايزر في تصنيع اللقاح وتحصل على موافقة السلطات الصحية الأميركية.

 ويهدف المختبران إلى تصنيع 100 مليون جرعة لقاح قبل نهاية عام 2020، مع احتمال تصنيع أكثر من 1.3 مليار جرعة بنهاية عام 2021.

وفي أوائل يوليو (تموز)، أعلنت الشركتان عن نتائج أولية إيجابية بعد اختبار لقاحهما على 45 مشاركاً.

وقالتا إن اللقاح التجريبي قادر على إحداث استجابة لتوليد أجسام مضادة قادرة على تحييد الفيروس لدى البشر عند مستويات أعلى من أو تساوي تلك التي تظهر في أمصال المرضى المتعافين – وهو يفعل ذلك بجرعات منخفضة نسبياً.

وقالت متحدثة باسم شركة «بيونتيك» لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن هناك حاجة إلى تناول جرعتين من اللقاح، على أن يتلقّى الشخص جرعة ثانية معززة بعد سبعة أيام من الحقنة الأولى.

ويفترض أن تبدأ حالياً مرحلة التجربة السريرية واسعة النطاق للقاح التجريبي، والتي ستجرى في البرازيل والأرجنتين.

 وقال أوغور شاهين، رئيس “بيونتيك”، في بيان نخوض أيضاً مناقشات متقدمة مع الكثير من الحكومات الأخرى، ونأمل في الإعلان عن اتفاقيات تسليم إضافية قريباً.

وقد أعلنت الحكومة البريطانية، الثلاثاء، عن اتفاق مسبق لشراء 30 مليون جرعة من التحالف الألماني الأميركي.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة وقّعت وفي وقت سابق هذا الشهر، اتفاقية بقيمة 1.6 مليار دولار مع شركة “نوفافاكس لقاء 100 مليون جرعة.

كما أعلنت في مايو (أيار)، تخصيص ما يصل إلى 1.2 مليار دولار للقاح تجريبي تجريه شركة «استرازينكا» بالاشتراك مع جامعة أكسفورد.

 كما أعلنت واشنطن عن 456 مليون دولار للقاح تطوره «جونسون أند جونسون»، و486 مليوناً للقاح «موديرنا» و628 مليوناً للقاح «إيميرجنت بايوسولوشنز».

وتستثمر الحكومة كذلك في القدرات التصنيعية على مسؤوليتها، وتنفق مئات ملايين الدولارات في شركات تنتج الحقن والقوارير والعبوات البلاستيكية المغلفة بالزجاج. ويتم تطوير أكثر من 200 لقاح تجريبي، نحو 24 منها وصلت إلى مرحلة التجارب السريرية على البشر.

قلق في البيت الأبيض

أقرّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب للمرة الأولى بأن فيروس كورونا المستجد يأخذ أبعاداً “مقلقة” في أجزاء من الولايات المتحدة، في تصريح يشكل انعطافة في موقفه من «كوفيد 19»، موصياً بوضع الكمامة. وقال ترمب، الثلاثاء، إن أزمة «كوفيد – 19» «ستسوء حتماً، للأسف، قبل أن تتحسن. أنا لا أحب أن أقول ذلك، لكن هذه هي الحقيقة»، في تغيير واضح للهجته بعد اتهامه منذ فترة طويلة بالتقليل من خطورة الفيروس.

ولفت ترمب إلى تسجيل «زيادة مقلقة في حالات (الإصابة بالفيروس) في أجزاء كثيرة من جنوبنا».

 وقال «نطلب من الجميع أنه عندما تكونون غير قادرين على التزام التباعد الاجتماعي، ضعوا كمّامات»، بعدما دافع حتى الآن عن «الحرية» الفردية في هذه المسألة، كما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية».

تكدس المستشفيات

شهدت مستشفيات أميركية في الأيام الماضية تكدساً وازدحاماً وسط الارتفاع الحاد في أعداد المصابين بفيروس كورونا.

 وأبلغت ولايات فلوريدا وتكساس وكاليفورنيا عن قفزات في أعداد الحالات المؤكدة الجديدة في الأسابيع الأخيرة. وفي ذروة الوباء في أبريل (نيسان)، استقبلت المستشفيات أكثر من 59 ألف مصاب في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لبرنامج تتبع حالات كورونا.

وتراجع هذا الرقم إلى أدنى مستوى له في 15 يونيو (حزيران)، ليصل إلى أقل من 28 ألف مصاب. ولكن عاود هذا الرقم إلى الصعود مرة أخرى، ليصل إلى 58330 حتى 20 يوليو الحالي.

وقالت مديرة قسم الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة ألاباما، جين مارازو، إنه مع زيادة الاختبارات فإننا نرى أن هناك زيادة في ثلاثة مؤشرات أخرى تظهر أننا نعاني من زيادة حقيقية في أعداد الإصابات.

وهذه المؤشرات هي معدل الاستشفاء ومعدلات الحالات الإيجابية والوفيات، مشيرة إلى أن هذه المعدلات الثلاثة تتزايد الآن في 26 ولاية. وارتفع معدل الاستشفاء في ولاية فلوريدا بأكثر من الثلث في غضون 12 يوماً فقط.

وأظهرت بيانات من برنامج التتبع زيادة بنسبة 37 في المائة في أعداد المصابين الذين يدخلون المستشفيات منذ 10 يوليو.

 واستقبلت المستشفيات في فلوريدا أكثر من 9500 شخص خلال تلك الفترة. وأبلغ 53 مستشفى، على الأقل، في 27 مقاطعة، أنه لم يعد لديهم أسرّة في وحدات العناية المركزة الخاصة بهم.

في حين تراجعت نسبة توفر أسرّة العناية المركزة للبالغين على مستوى الولاية إلى 15.98 في المائة، مقارنة بـ18.1 قبل أسبوعين، وفقاً لبيانات ووكالة إدارة الرعاية بالصحة بالولاية.

من جهتها، تواجه المستشفيات في ولاية تكساس، وهي الولاية الوحيدة في الولايات المتحدة التي تضم حاليا أكثر من 10 ألاف مستشفى، موجة غير مسبوقة من أعداد المصابين.

 ويوجد نحو 10848 حالة إصابة في المستشفى حالياً، ووفقاً لبرنامج تتبع الفيروس.

وهناك مخاوف من احتمال تجاوز هذا الرقم للرقم القياسي الذي سجلته نيويورك في ذروة الوباء، والذي بلغ 18825 حالة.

ترك الرد