المكلا (المندب نيوز) خاص

 

عقد المجلس الانتقالي الجنوبي صباح اليوم الاربعاء لقاءاً تشاورياً مع منظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية والاتحادات بقاعة فندق موج بمدينة المكلا.

ويأتي اللقاء في إطار الترتيبات التي يقوم بها “المجلس” لتشكيل فرع المجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة بحضرموت، وبمشاركة مختلف الشرائح المجتمعية المؤمنة بتحرير واستقلال دولة الجنوب العربي .

وافتتح اللقاء عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، الاستاذ “علي عبدالله الكثيري” متحدثاً عن مهمة المجلس الانتقالي والذي أنشئ لإدارة الجنوب العربي وتمثيله سياسياً في الداخل والخارج .

وكشف “الكثيري” عن انشاء جمعية عمومية ستشكل قريباً وان المجلس الانتقالي يعتمد على وثائق معياري المساحة والسكان لتحديد نصيب كل منطقة . مشيراً الى ان حضرموت ستحصل على ما يزيد عن ثلث قوام الجمعية العمومية التي سيتم تشكيلها في الفترة القادمة.

من جانبه أشار العميد “احمد بامعلم” عضو هيئة رئاسة المجلس، عن مهام المجلس الانتقالي الجنوبي في انجاز مهمة استكمال التحرير وبناء مؤسسات دولة الجنوب العربي .. مضيفاً ان الزمن قد تجاوز المشاريع المعادية لتطلعات شعب الجنوب. وأكد “بامعلم” ان المجلس الانتقالي يعمل في اطار وطني تحرري لاستكمال التحرير ووصولاً لتحرير واستقلال دولة الجنوب العربي وبناء الدولة الجنوبية الفيدرالية.

واضاف “بامعلم” ان المجلس الانتقالي الجنوبي يحظى بتأييد داخلي وخارجي غير عادي منذ اعلانه ، ولهذا ينبغي على منظمات المجتمع المدني ان تضطلع بدور محوري في انجاز مهمة التحرير وبناء مؤسسات الدولة الجنوبية العربية. “وقال” ان حضرموت ستكون اقليم يتمتع بإدارة مستقلة في إطار دولة الجنوب العربي الفيدرالية .

وأشار عضو هيئة رئاسة المجلس الاستاذ “عقيل العطاس” الى ان هناك مشروعان : مشروع المجلس الانتقالي الاستقلالي والمشروع الالحاقي بصنعاء وان قوى الاحتلال اليمني دمرت مؤسسات دولة الجنوب المدنية والعسكرية والاقتصادية .

مشيراً الى ان المجلس الانتقالي الجنوبي جاء لإعادة وبناء ما دمرته دولة الاحتلال اليمني . واكد العطاس ان المجلس الانتقالي جاء للانتقال من مرحلة الثورة الى مرحلة الدولة وان اصحاب مشروع الاقاليم سيهزمون قريبا .

واضاف “العطاس” الى ان النقابات والاتحادات والمكونات الشعبية هي أدوات السيطرة والتمكين للمجلس الانتقالي شعبيا وان الجنوب اليوم لديه القدرة على إفشال المشاريع المناهضة لتطلعات شعب الجنوب العربي .

مشيراً قد قطعنا شوطا كبيرا لتوحيد كيانات نقابية موحدة على مستوى الجنوب .

وشددت قيادة “المجلس الانتقالي الجنوبي” على أهمية مشاركة منظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية والاتحادات في “المجلس” لما لها من أهمية ودور محوري في بناء دولة الجنوب العربي الفيدرالية .

ترك الرد