المكلا (المندب نيوز) خاص

 

تمكنت قوات النخبة الشبوانية الدخول الى منطقة الحوطة وسط محافظة شبوة من الدخول والسيطرة على مداخل المنطقة، عقبها شن هجمات عنيفة ضد تنظيم القاعدة ويتبعها مداهمات على منازل القياديين في التنظيم، واسفرت اللحظات الأولى من الدخول الى إصابة قائد قوات النخبة الشبوانية : محمد سالم البوحر القميشي وعدد من مرافقيه , وعلى اثرها تم نقلهم الى مستشفى الريان بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت.

 

المندب نيوز” بدوره قام بزيارة الجرحى وأجرى حواراً خاصاً مع قائد النخبة الشبوانية وإليكم نص الحوار كاملاً: –

 

س: بدايةً نحمد الله على سلامتك، وعلى سلامة المرافقين عزيزي “محمد”، حدثنا عن الوهلة الأولى منذُ دخولكم الى شبوة.

 

بسم الله الرحمن الرحيم , أولاً اشكر موقع “المندب نيوز” ورئيس تحريره أسامه بن فائض على زيارته لنا للاطمئنان على صحتنا ,وبالنسبة لدخولنا الى مدينة الحوطة كان بناءً على ترتيبات عسكرية تم دراستها من قبل خلال فترة وجيزة والتي ركزنا على كيف نسد المنافذ وكيف سيتم تمركزنا في النقاط العسكرية، وكيف بيكون التعامل مع الخلايا الإرهابية المتواجدة في تلك المدينة والتي خرجت عن النظام والقانون.

 

ففي صباح يوم الجمعة الساعة السادسةً بالتحديد تم تجهيز قوتنا والتحرك باتجاه الحوطة في رتل عسكرية , وكانت مقسمة على النحو التالي: الرتل الأول من اتجاه وادي سلمون بمديرية الروضة , والرتل الثاني يتمركز في نهاية مديرية الروضة لسد الطريق عن العدو لمنع هروبه من الحوطة الى الروضة الى سلمون الى عتق , والرتل الآخر هو معزز ومدجج بالعربات والقوة البشرية الكبيرة كان باتجاه الاسفلت الى المدينة وكان هذا الرتل يتخلله فرقة من المداهمة وفرقة من التدخل السريع وفرقة من قيادة النقطة الأولى والثانية والموقع الأول والثاني , وهذه المواقع التي على أساس تم الاتفاق عنها وترتيبها كمواقع عسكرية تكون في تلك المدينة , ثم بفضل الله سبحان وتعالى وبدعم أبناء زائد حفظهم الله ورعاهم وذلك عبر تدريبهم للقوة ودعمهم المعنوي والمادي والعسكري

 

نحن دخلنا تلك المدينة وكانت الأمور في البداية طيبة حتى تمركزنا في مواقعنا الأربعة التي اتفقنا عليها ثم قمنا بالدخول الى نفس المدينة , وبعد دخولنا زرنا جميع منافذ المدينة ولم نجد أي هجوم او تحرك من العدو وبعد رجوعنا وخروجنا من المدينة بعد نصف ساعه تقريباً لتجهيز المواقع وتعزيزها , تعرضنا خلالها لإطلاق نار من قبل عناصر الغدر والإرهاب والتي أصيبت سيارة التوجيه المعنوي التابعة لقوتنا مما إصابة احد الجنود بجروح متوسطة , وبعدها اتى تعزيز تابع لنا مما اندلع عقبها اشتباكات مع العدو وتم قتل بعض العناصر الإرهابية وتم اسر احدهم وتم استشهاد احد ابطالنا وخمسه من مرافقيني وبعد ذلك , أتت قوة التدخل معززة لتواصل المهمة حتى اسروا 6 افراد من العناصر الإرهابية في احد البيوت التابع للأخ يدعي القديرة , وجرحت امرأة مدنية وقتل شخص اخر.

 

س: الحوطة تعتبر أحد معاقل تنظيم القاعدة في محافظة شبوة، ماهي أبرز الصعوبات حين دخولكم اليها ؟

 

بالنسبة الى الصعوبات فهي أولاً عدم تعامل المواطنين بنفس المدينة، وثانياً هناك ابار وبرك مائية في نفس بيوت الحوطة مما جعل عناصر تنظيم القاعدة يتمركزون في بيوتهم بالحوطة ناهيك عما يكفيهم من الغذاء خلال فترة مكوثهم إضافة الى وجود خنادق سرية في بيوتهم لتمكنهم من الهروب والمقاومة ايضاً, وثالثاً تعتبر المنطقة منطقة جبلية مما تساعدهم على الثبات , وطبعاً بتوفيق من الله تعالى ودعم من أبناء زائد بدولة الامارات العربية المتحدة فإننا تمكنا من الدخول وسنطهر ما تبقى من الخلايا وسنلتف عليهم خلال أيام القليلة القادمة .

وخلال معركتنا تم مداهمة ثلاث منازل لقيادات القاعدة وتم تدميرها وسيتم استكمال المنازل التي تتبع للعناصر الإرهابية وتصفيتها وتطهير المنطقة من خلاياهم.

 

س: كيف كانت معنويات جنود النخبة اثناء الدخول؟

 

حقيقةً معنويات الشباب كانت عالية جداً ومرتفعة، واثناء المعركة تزداد المعنويات أكثر، فحتى جرحانا كانوا يريدون العودة الى الجبهات لاستكمال المعركة، وهناك تنافس بالمعنويات للتقدم ودخول الحوطة، أيضا من خلال المعركة تدخل بعض الافراد ليشاركوا في المعركة دون توجيهات ولكن ليكونوا برفقة زملائهم في المعركة.

 

س: بعد اصابتك هل تأثرت معنويات الجنود؟

 

بالعكس بعد إصابتي زادت المعنويات اعلى لانهم تحمسوا لما حصل لنا وكانت ردة فعلهم قوية وبعنف اكثر , رغم اننا نهدئهم لأجل ان نخسر خسائر , لان العدو فاشل ونحن نحافظ على دمائنا لأنها دماء زكية , فعناصر الغدر والخيانة بإذن الله سبحانه وتعالى يقتلون او يسلموا انفسهم او سنأسرهم .

 

س: الى اين تتجهون بخطتكم؟ وخلال كم فترة التحرير حسب توقعاتكم؟

 

بالنسبة لطموحنا في التحرير واتجاهنا فنحن لا نعتمد بالتحرير على الحوطة فقط وليست خطتنا مرتكزة على الحوطة فقط، نحن طموحنا ان نحرر عتق والصعيد ونتجه باتجاه بيحان لتحرير كل ما تبقى من مديريات شبوة، وساعة الصفر ستحددها القيادة العليا قريباً وهذا سيتم بالاتفاق وسيتم تطهير تلك المديريات كافة، ومن المتوقع خلال الأشهر القادمة سيتم استكمال معركة تحرير شبوة كاملاً.

 

س: في كلمة أخيرة اعطينا نبذة عن قوات النخبة الشبوانية , وعن دور الإمارات في دعمها؟

 

أولا قوات النخبة الشبوانية هي مكونة من أبناء محافظة شبوة وتم تدريبهم بكفاءات عالية في مدينة المكلا نظراً لأن مدينة المكلا تعتبر منطقة محررة تحت سيطرة قوات النخبة الحضرمية , ومنذ الوهلة الأولى في انشاء قوات النخبة الشبوانية تم التخطيط لتحرير محافظة شبوة تشابهاً مع معركة تحرير ساحل حضرموت والتي أتت ضد عناصر تنظيم القاعدة.

 

فنتيجةً للظروف المحكة والتي الزمت علينا انشاء هذه القوة لمحاربة عناصر تنظيم القاعدة كونهم منظمة إرهابية اجتاحت المحافظة , فقوات النخبة الشبوانية ستقوم بتطهير تلك العناصر باذن الله خلال الفترة القادمة وذلك عبر الخطة التي تم وضعها مسبقاً مع قيادتنا.

 

ثانياً لولاء فضل الله ثم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة على كفالتها لقوات النخبة الشبوانية وتجهيزها وخضعها لتدريبات عسكرية عالية وتشكيل نواتها من الصفر حتى أصبحت قوة عسكرية كبيره لها ثقلها في المنطقة , فالإمارات جندت شباب شبوة ودربتهم وتم تسليحهم بالأسلحة المختلفة لمواجهة عناصر الشر والإرهاب, فنحن نشكر دولة الامارات ودول التحالف على الدعم السخي لمحافظة شبوة لعودة الاستقرار وفرض الأمن فيها.

 

1 تعليقك

اترك تعليق