واشنطن (المندب نيوز) متابعات

 

ضجة عالمية أحدثها كتاب «نار وغضب: داخل بيت ترمب الأبيض»، عقب طرحه أول هذا العام بعد أن شارف عام الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأول على الانتهاء. الكتاب الذي قدمه الصحافي الأميركي مايكل وولف يروي أسراراً يُكشف عنها لأول مرة فيما يتعلق بالرئيس الأميركي وأسرته، وما يجري في أروقة البيت الأبيض.

 

ويقول وولف إن كتابه، الذي صدر يوم (الجمعة) الماضي، مبني على أكثر من 200 مقابلة. وصدر الكتاب عن دار النشر «هنرى هولت»، بعدد صفحات 336 صفحة. وأتيح لوولف الدخول إلى البيت الأبيض بشكل كبير، وعلى نحو غير عادي خلال أوقات كثيرة من العام الماضي.

 

واضاف وولف أن الكتاب مبني على ما شاهده في البيت الأبيض، ومحادثاته مع ترمب، ومقابلاته مع كبار العاملين، وهذه أبرز محطات الكتاب المثيرة للجدل وردود الفعل حوله.

 

اترك تعليق