المكلا (المندب نيوز)خاص

خلال السنوات الأخيرة تراجع قطاع الصحة في كافة المحافظات اليمنية تراجعا كبيرا، كان السبب الأساسي لذلك التراجع ظروف الحرب التي تشهدها البلاد وما أفرزته من نتائج كارثية انعكست بشكل مباشر على شكل الملف الصحي وأسهمت في التقليل من الاهتمام به والتقليص من مخصصاته وموازناته التشغيلية .

وفي محافظة حضرموت وخصوصاً ساحلها الذي تم تحرير كافة مديرياته من قبضة العناصر الإرهابية قبل أقل من عامين ، شهد القطاع الصحي تحسناً في الكثير من الخدمات واهتماماً ملحوظاً بترتيب بيته الداخلي وتأهيل العاملين فيه وتحقيق نجاحات على مستوى الجمهورية في مكافحة الأوبئة وعلى رأسها وباء الكوليرا رغم الضغط الكبير الذي تشهده مرافق المحافظة الصحية والمتمثل في زيادة أعداد المراجعين من المحافظات المجاورة الذين يقصدون مدينة المكلا ومديريات حضرموت كافة لتلقي العلاج في مشافيها الحكومية والخاصة .

وفي هذا التقرير سنعرج على بعض الجهود المثمرة التي تحققت في القطاع الصحي خلال العام المنصرم 2017م رغم شحة الإمكانيات وضعف الموارد ، بدعم ورعاية من محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني .

رعاية خاصة من السلطة المحلية

منذ تعيينه محافظاً لحضرموت ، وضع سعادة اللواء الركن فرج سالمين البحسني القطاع الصحي في أولويات بنود خطة عمله نظراً لما يعانيه هذا القطاع من تردٍ واضح في الخدمات ، وفي سياق تنفيذ هذا التوجه وجه المحافظ البحسني بتسهيلات ودعم للقطاع الصحي بأكثر من 247 مليون (000،810،247) ريال ، تمثلت في رعايته لعقد ورش عمل لتقييم العمل الاداري والفني في عموم المرافق الصحية ، ورعايته لاستمرار البرنامج التدريبي للفرق الصحية بالمديريات وتكريم الكوادر الصحية من الرعيل الأول والأطباء الأجانب الذين أسهموا في تقديم الخدمات في الفترات العصيبة التي مرت بها البلد ، وقدّمت السلطة المحلية دعماً لاستحداث 3 مراكز معالجة للكوليرا (مركز ابن سيناء – مركز الجول – مركز ميفع) ، بالإضافة الى 8 زوايا إرواء لتقديم الخدمات العلاجية اللازمة في فترة وباء الكوليرا ، وتمويل حملة من بيت الى بيت في منطقة ميفع ومديرية حجر ودعم غرفة طوارئ المحافظة خلال فترة الوباء .

واعتمد المحافظ البحسني موازنات تشغيلية شهرية إضافية لمكاتب الصحة في المديريات بهدف تقديم خدمات أفضل للمواطنين بأكثر من 19 مليون ريال شهرياً ، كما اعتمد تزويد القطاع الصحي في حضرموت الساحل بمتعاقدين لتغطية النقص في هذا الجانب بكلفة شهرية تتجاوز الـ27 مليون (000،810،27) ريال ، بالإضافة الى رعايته لتنفيذ 6 مخيمات علاجية استفاد منها 1556 نسمة ، وتنفيذ 4 أنشطة إيصالية فصلية لتقديم خدمات للرعاية الصحية الأولية في عموم المديريات ، ودعمه لتنفيذ مسح شامل لتحديد احتياجات التدريب للكوادر الوسطية في مستشفيات المحافظة ، ورعايته لتنفيذ برنامج مكافحة حمى الضنك الممول من مركز الملك سلمان للأعمال الانسانية والاغاثية ، وغيرها من البرامج الصحية والتأهيلية .

تعزيز الدور القيادي 

شهد العام 2017م توجهاً لتعزيز الدور القيادي للإدارة الصحية من خلال الاستمرار في تنفيذ برنامج الإشراف على المديريات حيث تم تنفيذ 48 زيارة إشرافيه , وتنفيذ 8 نزولات ميدانية للاطلاع على الأوضاع في مستشفى المكلا للأمومة والطفولة ومستشفيات الشحر وغيل باوزير ومراكز طب الأسرة ، وعقد 16 اجتماعاً مع مديري مكاتب الصحة بالمديريات ومديري المستشفيات الرئيسية والدوائر والبرامج لمناقشة الأوضاع الصحية والوبائية و19 اجتماعاً مع اللجان التخصصية بالإدارة العامة, وتزويد الإدارات الصحية بالمديريات والدوائر والبرامج بـ 23 جهاز كمبيوتر, وعقد ورشتي عمل حول تقيم العمل الإداري والفني على مستوى المحافظة والمديريات الأمر الذي لعب دوراً  في تطوير المهارات القيادية والإدارية للفرق الصحية بمكتب الصحة والمديريات والمستشفيات والمراكز الصحية, وتكريم 12 من الأطباء الأجانب والعاملين بالمستشفيات والكوادر الصحية من الرعيل الأول والأم المثالية .

أرشفة المعلومات الصحية 

وفي تنظيم أرشفة المعلومات الصحية والأنظمة الداعمة ، تم طباعة وتوزيع 500 سجل للمرافق الحكومية والخاصة, والمتابعة المستمرة للتقارير الشهرية المرفوعة من قبل المرافق الصحية المختلفة, وإعداد تقريرين إحصائيين, وتنفيذ 12 نزولاً إشرافياً لـ12 مديرية لتقديم

الدعم الفني والمعلوماتي, وتقديم البيانات والمعلومات الصحية المطلوبة لـ7 جهات مهتمة بالصحة, وتنفيذ دورتين لعدد 24 مشاركاً في مجال نظم المعلومات الصحية, وتحديث البيانات الخاصة والخارطة الصحية بـ194 مرفقاً, وعقد ورشة عمل للمستشفيات ومكاتب الصحة بالمديريات لتحديد الاحتياج من التدريب بالمحافظة لـ24 مشاركاً, وتنفيذ دورة تدريبية لفنيي الإحصاء الصحي بالمعهد الصحي.

تنمية الموارد البشرية 

وفي مجال تنمية الموارد البشرية تم عقد 5 اجتماعات لحصر الدراسين داخل الجمهورية وخارجها وترتيب أوضاعهم, وترشيح 31 دارساً في عدد من التخصصات الطبية منهم 5 في تخصص النساء والولادة و4 مختبرات و5 طب أطفال و3 فنيي أشعة و2 أمراض جلدية و1 فني عمليات و5 باطني و1 أمراض قلب و3 جراحة عيون .

تحديث المعلومات بدائرة شؤون الموظفين 

وشهدت دائرة شؤون الموظفين اهتماماً لتحدبت معلوماتها ، حيث جرى توزيع المصرّحات على المديريات ومتابعتها مع مكتب المالية حتى يتم اعتمادها لدى البنك المركزي, واستلام ملفات المتعاقدين وإدخال معلومات 889 متعاقد لأجهزة الكمبيوتر, ومعالجة أوضاع 110 من الدراسين والمنتدبين والمفرغين وطلب إفادات حول وضعهم الحالي, ومعالجة مستحقات بعض البالغين لإحدى الأجلين، وربط قاعدة البيانات للموظفين مع الملفات الإلكترونية حيث بلغت عدد الملفات (2540) وتم إدخال (36100) وثيقة خاصة بالموظفين آلياً .

خدمات صحية ذات جودة ملائمة

وفي مجال تقديم الخدمات الصحية ، تم تنفيذ برنامج لتحسين الجودة في 10 مراكز رعاية صحية أولية, وتنفيذ برنامج لتسحين الجودة في 3 مستشفيات رئيسة, وإدخال النظام المحاسبي كتجربة أولى بمستشفى المكلا للأمومة والطفولة لتعميمه في بقية المستشفيات, واستكمال التصور والاستعداد لإنشاء إدارة الإسعاف والطوارئ وتعزيز عملها من خلال التحضير لرفدها بـ10 سيارات إسعاف وكوادر وتجهيزات طبية, واستكمال تأهيل وتفعيل برنامج طب الأسر وتنفيذه في أربعة مرافق لتقديم خدمة نوعية وتخفيف العبء على المستشفيات, وتكوين قاعدة بيانات تشمل المصابين ببعض الأمراض المزمنة, وتحسين نظام طوارئ المستشفيات من خلال توفير التجهيزات المطلوبة لعمل الطوارئ وتدريب الكادر الصحي من أطباء وممرضين على برنامج الطوارئ حسب منهج معتمد لمدة 6 أشهر, وتأسيس وتفعيل برنامج التخلص من النفايات الطبية بالمنشآت الحكومية والخاصة والخيرية بمدينة المكلا كمرحلة أولى من خلال تنفيذ دورات تدريبية للأطباء والكوادر الوسطية وعمال النظافة كتجربة أولى في مستشفى المكلا للأمومة والطفولة, وتنسيق عمل 4 مخيمات تخصصية والإشراف عليها في غيل باوزير والشحر والريدة وقصيعر وميفع, وابتعاث طبيب للتعرف على التجربة البنقلادشية في مجال مكافحة الكوليرا .

استقرار التموين الدوائي 

شهد العام 2017م استقرارا في التموين الدوائي والمراقبة الدوائية للمنشآت الطبية الخاصة والاهتمام بالتقنية الطبية من خلال تنفيذ 4 نزولات للجنة الرقابية الدوائية للصيدليات والمخازن للتأكد من التزامهم بنظم المهنة، واستلام الأدوية والمستلزمات الطبية من المنظمات الدولية المانحة “منظمة الصحة العالمية، اليونسيف، الإمداد الدوائي عدن، صندوق الإغاثة الكويتي”، وشراء أدوية الطوارئ لتغطية حاجة المحافظة أثناء الطوارئ وللكوارث المفاجئة، ورفع جاهزية مراكز الطوارئ والإسعافات التي بلغ عددها 15 مركز إسعاف وتشغيل غرفة طوارئ مكتب الصحة على مدار 24 ساعة لتلقي البلاغات اليومية للحوادث والإصابات والحالات الطارئة والتواصل مع مراكز الإسعاف الطوارئ الـ 15 والموزعة على المستشفيات.

تعزيز البرامج الصحية الأولية 

في جوانب تعزيز دور البرامج الصحية الأولية في مكافحة الأمراض والحفاظ على الصحة تم تنفيذ 6 زيارات إشرافية لفريق الإشراف أثناء الأنشطة الإيصالية لتحسين جودة ودقة العمل و4 أنشطة إيصالية تكاملية نفذها 25 فريق في 12 مديرية، وتنفيذ حملات وطنية ضد “الحصبة، شلل الأطفال، الكزاز”، واستحداث ثلاثة مركز لمعالجة وباء الكوليرا في ابن سيناء وميفع وحجر و8 زوايا إرواء كانت لها اثرا في خفض حالات الإصابة بالوباء، وتوفير الأدوية المضادة للسل لجميع المديريات، وتوسيع عمل العيادات المجتمعية في 6 عيادات، وتشغيل مراكز الأمراض الجلدية “برنامج الجذام”، واستمرار الفحص الدوري للمسافرين بالتنسيق مع صحة الموانئ، وترصد شلل الأطفال عبر برنامج الترصد الوبائي وبقية قائمة الأمراض التي يترصدها البرنامج في كافة المديريات .

بالإضافة لتنفيذ 4 دورات تدريبية لبرامج التحصين الصحي الموسع شملت دورات تدريب للعاملين في نظام المعلومات ومقدمي خدمات التحصين والمشرفين وأمناء المخازن، وتنفيذ 14 دورة تدريبية للعاملين في برنامج الترصد الوبائي في مجال السياسة العلاجية والاستجابة السريعة استهدفت ضباط الترصد بالمديريات والمواقع وأطباء المستشفيات والمراكز الصحية، وتنفيذ 6 دورات تدريبية تنشيطية لبرنامج التغذية للعاملين بالمرافق الصحية بالمحافظة ودورتين للعمال الصحيين العاملين في برنامج صحة الطفل ودورتين للعاملين في برنامج الجذام ودورة لقابلات المجتمع تناولت أفضل الممارسات لصحة الأم والطفل ودورة تدريبية لمهارات التواصل والتقديم .

كما تم كذلك خلال العام المنصرم 2017م ضمن خطة مكتب الصحة العامة والسكان بساحل حضرموت لتعزيز برامج الصحة الأولية في مكافحة الأمراض والحفاظ على الصحة تنفيذ ورشة عمل لتقييم برامج الرعاية الصحية الأولية بالمحافظة، وتفتيش 169 سفينة وباخرة من السفن الواصلة للمحافظة للتأكد من سلامتها ومكافحة الحشرات والقوارض المتواجدة بداخلها، ومعاينة ومعالجة 3755 راكب وبحار من القادمين على متن السفن والبواخر وتقديم الإسعافات الأولية لهم، ورصد برنامج الترصد الوبائي ل15 حالة أمراض غير معدية والإبلاغ عنها فورا، وتنفيذ 4 ورش عمل حول التخطيط لعمليات التثقيف الصحي، وتنظيم 6 حملات في كافة المديريات تحت شعار “هيا نستعد” لمواجهة الأوبئة، وتوزيع عدد 190000 بوستر ومطوية و4 فلاشات توعوية توعوية عن آليات مكافحة الأوبئة، وتنفيذ 15 دورة تدريبة استهدفت 850 لقادة الرأي في المجتمع “المرشدين، أئمة المساجد، مدراء مكاتب الصحة بالمديريات، المتطوعين”، وتنفيذ زيارات وجلسات لـ5000 طالب لها .

نشرة وبائية أسبوعية

تمكن مكتب الصحة العامة والسكان بساحل حضرموت خلال العام المنصرم 2017م من إصدار 60 عدداً من نشرته الوبائية الأسبوعية يتم خلالها الرصد الصحي وتوزع النشرة على المهتمين بالوضع الوبائي في المحافظة وخارجها.

حضرموت خالية من وباء الكوليرا

واحدة من الإنجازات الكبيرة التي حققها مكتب الصحة العامة والسكان بساحل حضرموت نجاح جهوده في مكافحة وباء الكوليرا وإعلان حضرموت خالية منه على نهاية العام 2017م كأول محافظة تستطيع مجابهة هذا الوباء والقضاء عليه دون باقي محافظات الجمهورية, والسبب الأساسي يعود إلى الإجراءات الاحترازية التي اتخذها المكتب وتنفيذه لحملات استباقية وسرعة التعامل مع المصابين وتنفيذ حملات تكاملية مع الجهات ذات العلاقة في المياه والصرف الصحي والصحة والنظافة وغيرها من المكاتب التنفيذية, لتختتم حملة المجابهة بتنفيذ حملة كبرى أطلق حضرموت “حملة حضرموت خالية من وباء الكوليرا على نهاية العام 2017م” رعاها دولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر ودشنها محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني واستمرت على مدى شهري نوفمبر وديسمبر من نفس العام.

دراسات وبحوث وفعاليات علمية 

في جانب الدراسات والبحوث والفعاليات العلمية نفذ مكتب صحة ساحل حضرموت خلال العام المنصرم 2017م مسحاً لتحديد الاحتياجات لتدريب الكوادر الوسطية في 10 مستشفيات والمشاركة في تنفيذ 3 مسوحات خاصة بالمنظمات والمؤسسات الداعمة لتحديد احتياجات القطاع الصحي وتنفيذ مسحاً لتقييم 194 من المرافق الصحية وتحديث بياناتها، وتقديم البيانات الصحية للباحثين في المجال الصحي من طلاب الجامعات ورسائل الماجستير والدكتوراة، وخلق شراكة مع جامعة حضرموت والمعاهد الصحية في 4 تخصصات علمية و3 معاهد صحية بهدف التطبيق العملي للطلاب في المنشآت الصحية الحكومية.

 

ترك الرد