ما بأيدينا خلقنا تعساّ !! مقال لـ : أ. عبد العزيز بن حليمان

 

عندما يدشن اليوم وكيل الوادي عصام الكثيري توزيع التعويضات لمتضرري كارثة سيول 2008م بمديرية تريم المقدرة بمليار ريال في المرحلة الاولى المقدمة من رئاسة الوزراء فأين موقع مديرية ساه من الإعراب وخصوصا أرباب المحال التجارية الذين لم يتسلموا ريالا قط تعويضا عما حل بهم في ارزاقهم من تلك الكارثة ؟

 ولا أظن الوكيل يجهل ذلك او لعله تعمد فتعمدت حكومته في ساه تجاهل وصراخ هؤلاء المساكين ومعاناتهم وعدم الاكتراث بهم حتى ان منهم قد قضى نحبه دون ان ينال حقه ومنهم من ينتظر على أمل وحالهم لا يعلم به سوى خالقهم اما حال السلطة بساه فكنا نتوقع انها كانت تغص في نوم عميق وستصحو يوما ولو متأخرة لترى فداحة ما ارتكبته بحق هؤلاء لكن الأمر لم يكن كذلك لنكتشف انها دخلت في غيبوبة وموت سريري منذ مدة.

 وان كان وكيل الوادي يصر اليوم على توزيع تلك المليارات دون الاخذ بعين الاعتبار لأهل الحق فقد أصر اخ له من قبل في تريم نفسها على انفاق ملايين الريالات من تعويضات الكارثة الممنوحة لابناء ساه وتريم تحت مسمى تريم عاصمة الثقافة الاسلامية عام 2010م .

 فاتقوا دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب و(11) عاما من الانتظار تكفي.

 والى اهلينا في ساه عليكم بالصبر فسبب  تعاستكم انكم من ساه ولعل كوكب الشرق ام كلثوم كانت تقصدكم وبلسان حالكم حين تغنت بالاطلال { ما بأيدينا خلقنا تعسا } .

ترك الرد