المكلا (المندب نيوز) غرفة التحرير 

تتفشى آفة المخدرات يوم بعد يوم في أوساط شباب حضرموت الذين غزاهم إدمان المواد المحظورة،

فلا يتوقف ضرر المخدرات عند الشخص نفسه بل يؤثر سلباً على الأسرة والمجتمع الذي يتحمل تبعات غياب الوعي وتهور الشباب ،

وفي مطلع الأسبوع الماضي أطلقت إدارة الأمن بساحل حضرموت وإدارة مكافحة المخدرات حملة مداهمات لأوكار المتعاطين بالتوازي مع حملة توعوية لمحاربة إدمان المخدرات والتعريف بأضرارها على المجتمع

وعلى لسان مدير مكافحة المخدرات المقدم عبدالله لحمدي الذي قال إن حملة التوعية ستشمل عدة فعاليات وأنشطة تهدف في مجملها إلى توعية المواطنين ودرء الخطر الشباب

ومن جهته تطرق مدير إدارة التوجيه المعنوي  علي العليان إلى مشكلة تعاطي المخدرات التي تعد من أكبر المشكلات التي تواجه حضرموت والعالم بأسره

منوها إلى أن الحملة التي تنفذها أجهزة الأمن تأتي بتوجيه من مدير أمن ساحل حضرموت

حفل إحياء اليوم العالمي لمكافحة المخدرات

بالتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات أحيت إدارة مكافحة المخدرات اليوم في المكلا ، حفل تدشين الحملة التوعوية بأضرار ومخاطر الإدمان

وشهد الحفل إشهار آلية عمل للمؤسسة العسكرية والأمنية التي عبر عنها مدير أمن ساحل حضرموت العميد منير كرامة التميمي الذي شدد على أهمية توعية الشباب وإعادتهم إلى جادة الصواب خير من ان يزج بهم في السجون

وطالب العميد التميمي في كلمته اليوم  النيابات المختصة بعدم التساهل وإيقاع أشد العقوبات بالمروجين للمخدرات والممنوعات

الجهات المختصة في أمن ساحل حضرموت ألقت القبض على مجموعات كبيرة من المتعاطين بعضهم يحمل شهادات جامعية عليا والبعض الآخر يسعى  لنشر المخدرات لأكبر شريحة ممكنة في حضرموت

العلاج

في خضم حفل تدشين مكافحة المخدرات قال المقدم عبدالله لحمدي مدير مكافحة المخدرات أن محافظة حضرموت بحاجة ماسة إلى مركز لعلاج الإدمان نظرا للإحصائيات المتاحة

وأشار لحمدي إلى أن أفضل حل لعلاج هذه الآفة هو علاج الأشخاص الذين يقعون فريسة للإدمان سواء بقصد او بدون قصد على المستوى النفسي والجسدي والاجتماعي

وذكر لحمدي عدداً من الأسباب الرئيسية التي تسهم في انتشار تعاطي المخدرات من أبرزها الفقر  لاسيما وأن معظم الشباب في الأسر الفقيرة يتعاطون المخدرات لنسيان الظروف الصعبة التي يعيشونها

مبيناً أن إدارة مكافحة المخدرات تعمل وفقا لخطة مرسومة من خلال مداهمة  وتتبع العناصر المروجة مع الأخذ بعين الاعتبار بأهمية التوعية

والجدير بالذكر أن العالم يحتفل بيوم 26 يونيو / حزيران ، يوماً دوليا لمكافحة استخدام المخدرات والإتجار الغير مشروع بها من أجل تعزيز العمل والتعاون الدولي

 

ترك الرد