تقرير خاص: زيارة الانتقالي لموسكو، تحول سياسي للجنوب وضربة موجعة للإخوان

المكلا (المندب نيوز) خاص – غرفة التحرير

توجه وفد المجلس الانتقالي الجنوبي، الأحد، إلى العاصمة الروسية موسكو، في زيارة رسمية، تلبية لدعوة وجهت إليه من الحكومة الروسية.

والتقى الوفد الرفيع الذي يرأسه اللواء عيدروس قاسم الزبيدي، عدد من المسؤولين الروس في الحكومة ومجلسي الشيوخ والنواب (الدوما)، على ان يلتقي ببعض المراكز المتخصصة والمؤسسات العلمية، لبحث الملفات ذات الاهتمام المشترك، وسبل تحقيق السلام، وتعزيز الأمن والاستقرار في الجنوب، والمنطقة.

إذ يضم الوفد المرافق للرئيس الزبيدي في زيارته لموسكو، اللواء أحمد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية، وأحمد لملس، الأمين العام لهيئة الرئاسة، محافظ العاصمة عدن، ورئيس وحدة شؤون المفاوضات، ناصر الخبجي، وعلي الكثيري، المتحدث الرسمي للمجلس، وعضو هيئة الرئاسة، عمرو البيض، ومحمد الغيثي، نائب رئيس الإدارة العامة للشؤون الخارجية، وأنيس الشرفي، عضو وحدة شؤون المفاوضات.

تحول سياسي:

تعتبر زيارة وفد الانتقالي لموسكو حدث وتحول سياسي هام ونجاح دبلوماسي غير مسبوق، في مسار القضية الجنوبية، وتعزيز حضورها خارجيا، وإقناع العالم بأحقية شعب الجنوب في تحقيق تطلعاته وانتزاع حقه المشروع.

قال ممثل الإدارة العامة للشؤون الخارجية بالمجلس الانتقالي عادل الشبحي في تغريدة له على تويتر : “التحول السياسي للقضية الجنوبية بجهود قيادة ‎المجلس الانتقالي الجنوبي ودعم دول التحالف واضحة وتضاف لجهود فردية أو جماعية جنوبية في فترة ما بعد ٩٤” .

وأضاف الشبحي قائلا :” لذلك فإن الحفاظ على المجلس والالتفاف حول مشروعه مهمة مطلوبة من الجميع”.

تفاعل روسي:

السفير الروسي في اليمن فلاديمير ديدوشكين، قال إن موسكو معنية ويهمها التنفيذ الكامل لاتفاقات الرياض حول اليمن.

وأضاف السفير الروسي، في حديث لوكالة “تاس” الروسية :”  أن روسيا تأمل في أن تكون زيارة رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني عيدروس الزبيدي، إلى موسكو 1 فبراير مثمرة، مشيرا انه سيتم خلال ذلك بحث ومناقشة القضايا المتعلقة بالأزمة اليمنية، مع التركيز على تنفيذ اتفاق الرياض.

وقال: “ننطلق من أن الزيارة ستسهم في جهود روسيا لإطلاق العملية السياسية هناك، واستئناف المفاوضات بين الأطراف اليمنية تحت رعاية الأمم المتحدة، والتي يجب أن يشارك فيها للمرة الأولى ممثلو المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني في وفد الحكومة الائتلافية.

هستيريا إخوانية:

أثارت زيارة المجلس الانتقالي لموسكو موجه غضب واسعة بين اوساط حزب الاخوان الارهابي المحسوب على تيار الدوحة، معتبرين الوفد الجنوبي الزائر لروسيا خرقا لاتفاق الرياض.

و قال نائب رئيس الدائرة الإعلامية في المجلس الانتقالي الجنوبي منصور صالح في تصريح لصحيفة العرب اللندنية :” إن الإخوان يدركون جيدا أن تحركات المجلس الخارجية ستنعكس تأثيراتها على الداخل وعلى مستقبل قضية الجنوب.

 واضاف صالح:” أن فك الحصار الدبلوماسي الذي فرض على الجنوب سابقا من شأنه جعل العالم مدركا لحقيقة ما تعرض له الجنوبيون من مسلسلات طويلة من المعاناة ومن الانتهاكات والجرائم التي كان الإخوان من أبطالها، كما أن الحضور الدولي للمجلس الانتقالي يعزز مخاوف الإخوان لأنه يعني أنّه لن يكون بمقدورهم بعد اليوم عزله ومحاصرته وشن الحروب التي لا تتوقف ضده”.

وتابع الصالح قوله :” سياسيو ونشطاء الإصلاح يشعرون بالقلق تجاه نجاحات وتحركات المجلس كونها تتعارض مع أجنداتهم وأمانيهم في تقييد المجلس وتضييق مجال حركته، والمثير للسخرية في خطاب وحملات نشطاء الإخوان أنهم يتناقضون مع أنفسهم، فحين ينظّمون الحملات التي تسعى لتأكيد مزاعمهم بأن المجلس ولد ميتا، ثم بأنه قد تخلى عن القضية الجنوبية، وأنه قد تنازل عن مطالب استعادة الدولة بمجرد تحقيق مصالح خاصة في إشراكه في الحكومة .

لقاء متلفز:

على هامش الزيارة الرسمية التي يجريها الرئيس الزُبيدي بمعية وفد رفيع المستوى من المجلس الانتقالي الجنوبي، أجرت قناة “روسيا اليوم” اليوم الثلاثاء، لقاءً مطولاً مع سيادة الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ضمن برنامج ” نيوز ميكر” .

وتحدث الرئيس الزُبيدي خلال المقابلة عن العديد من القضايا وفي مقدمتها أهداف الزيارة الحالية التي يجريها إلى العاصمة الروسية موسكو، وبالإضافات إلى المستجدات فيما يخص اتفاق الرياض، والتطورات في المنطقة ذات العلاقة بقضية الجنوب.

وقال الزبيدي في مقابلته ان المجلس سيحافظ على قواته المسلحة وهويته الجنوبية بكل ما أوتي من قوة، مشيرا انه لولا صمود القوات التابعة للمجلس الانتقالي لعاد الحوثي الى عدن مجددا.

ولفت القائد الزبيدي ان أي قرارات صادرة بعد اتفاق الرياض يجب ان تكون بالتوافق، غير ذلك لن يتم التعامل معها، منوها الى تأييد قرار واشنطن بتصنيف الحوثي جماعة ارهابية.

 

ترك الرد